نزوح 167 ألف شخص بسبب الأعمال العدائية في عفرين

22 آذار/مارس 2018

أدت الأعمال العدائية في منطقة عفرين بسوريا إلى نزوح ما يقدر بنحو 167 ألف شخص، توجه غالبيتهم إلى تل رفعت، بينما ذهب آخرون إلى نبل والزهراء والمناطق المجاورة الأخرى.

هذا بحسب وكالات الأمم المتحدة العاملة على الأرض في سوريا، التي أفادت أيضا بوجود قيود على الوصول إلى النازحين داخليا في مدينة حلب في الوقت الراهن.

ومن المقر الدائم بنيويورك، شدد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دو جاريك، على الحاجة الملحة لنقل المصابين بأمراض خطيرة إلى المستشفيات المتخصصة في مدينة حلب، مشيرا إلى ما يمثله ذلك من قلق خاص للأمم المتحدة، وقال:

"تم الإبلاغ عن أربع وفيات بسبب عدم وجود الرعاية الصحية المناسبة. تذكـّر الأمم المتحدة الأطراف بواجبها في إجلاء الجرحى والمرضى والعناية بهم، وتدعوها إلى تسهيل عمليات الإجلاء الطبي للجرحى والمرضى على الفور للعلاج في مدينة حلب. وبشكل عام، تدعو الأمم المتحدة إلى ضمان حرية الحركة لجميع النازحين داخليا."

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الأيام الأخيرة شهدت تسليم حوالي خمسة آلاف من الحصص الجاهزة للأكل وألف حزمة من الخبز يوميا إلى المحتاجين في منطقة الزهراء ونبل، وتم تسليم 2500 حصة جاهزة للأكل إلى المحتاجين في تل رفعت. كما تم توفير اللوازم الطبية والعيادات المتنقلة وخدمات الصحة الإنجابية إلى البلدات الثلاث.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.