القصف الجوي السبب الرئيسي لوقوع ضحايا مدنيين في اليمن

22 آذار/مارس 2018

تحقق مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من مقتل 6100 شخص في اليمن، منهم 1500 طفل، وإصابة حوالي 9600 بجراح منذ السادس والعشرين من مارس/آذار 2015.

وقالت كيت غيلمور نائبة المفوض السامي لحقوق الإنسان إن عدد الضحايا المدنيين في اليمن ارتفع بشكل كبير خلال الأشهر الستة الماضية.

جاء ذلك أثناء حديث غيلمور أمام مجلس حقوق الإنسان لاستعراض تقارير من الأمين العام ومفوض حقوق الإنسان حول عدة دول منها اليمن.

وأشارت المسؤولة الدولية إلى مقتل الشابة ريهام بدر الدباني، التي كانت تعمل مراقبة ميدانية في اللجنة الوطنية للتحقيق في اليمن، نتيجة قصف من قبل الحوثيين في تعز خلال شهر فبراير/ شباط.

وقالت غيلمور في كلمتها:

"السبب الرئيسي لوقوع ضحايا بين المدنيين في اليمن هو القصف الجوي الذي يقوم به التحالف بقيادة السعودية. هذا القصف مسؤول عن أكثر من 61% من كل الضحايا المدنيين. ويتسبب القصف العشوائي ونيران القناصة، في المناطق المزدحمة بالسكان، من قبل الحوثيين في أغلبية النسبة المتبقية من الضحايا. واستمرت هجمات الطائرات بدون طيار، التي تنفذها الولايات المتحدة، بالإضافة إلى هجمات أخرى من جماعات تابعة لشبكة القاعدة وتنظيم داعش، وخاصة في المحافظات الجنوبية."

وتحدثت كيت غيلمور عن تصاعد الصراع، آخر العام الماضي، مع اندلاع الاشتباكات بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

ويبقى المدنيون على الخطوط الأمامية للصراع، يقعون ضحايا للقتال بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين في محافظات الحديدة وتعز وحجة وصعدة.

ويحتاج 22 مليون يمني إلى المساعدات الإنسانية، ويواجه 8 ملايين خطر حدوث المجاعة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.