مجلس الأمن يبدي القلق بشأن الأوضاع الأمنية والإنسانية في اليمن

15 آذار/مارس 2018

أصدر مجلس الأمن الدولي بيانا رئاسيا أعرب فيه عن القلق البالغ بشأن استمرار تدهور الحالة الإنسانية في اليمن، والآثار الوخيمة التي يخلفها النزاع على المدنيين.

وأشار البيان إلى تقديرات الأمم المتحدة بشأن احتياج 22.2 مليون شخص إلى المساعدات الإنسانية، بزيادة تقدر بـ3.4 مليون شخص عن العام الماضي.

كما أعرب المجلس عن بالغ الانزعاج من المستوى الذي وصل إليه العنف في اليمن، وخاصة الهجمات العشوائية التي تشن على المناطق المكتظة بالسكان، وآثار ذلك على المدنيين.

ودعا المجلس جميع الأطراف إلى الامتثال لالتزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك احترام مبدأ التناسب والتمييز بين المدنيين والمقاتلين واتخاذ كل الاحتياطات الممكنة لتفادي إلحاق الضرر بالمدنيين والممتلكات المدنية.

وأدان المجلس، بأشد العبارات، الهجمات بالقذائف التسيارية التي يشنها الحوثيون على المملكة العربية السعودية. وأبدى القلق، بصفة خاصة، بشأن هجمتي الرابع عشر من فبراير/شباط و19 ديسمبر/كانون الأول، حيث تعرضت مناطق مدنية للخطر.

مزيد من التفاصيل:

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.