أعضاء مجلس الأمن يطالبون بتطبيق القرار 2401

7 آذار/مارس 2018

أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن القلق بشأن الوضع الإنساني في سوريا، بعد أن تلقوا إحاطتين من مكتب تنسيق الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والمبعوث الدولي الخاص لسوريا ستيفان دي مستورا في مشاورات مغلقة.

وقال المندوب الهولندي، الذي ترأس بلاده المجلس خلال الشهر الحالي، إن المشاورات ناقشت أيضا مسألة وقف الأعمال القتالية وفق قرار مجلس الأمن رقم 2401.

وأضاف أن أعضاء مجلس الأمن جددوا دعوتهم لتطبيق القرار.

ومن المقرر أن يقدم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إحاطة لمجلس الأمن الدولي يوم الاثنين حول تطبيق القرار، الذي اعتمد بالإجماع في الرابع والعشرين من فبراير/شباط.

ويطالب القرار كل الأطراف بوقف الأعمال القتالية، بدون تأخير، لمدة 30 يوما متتابعة على الأقل بكل أنحاء سوريا، من أجل السماح بتوصيل المساعدات والخدمات الإنسانية والإجلاء الطبي بشكل دائم وبدون عوائق، بما يتوافق مع القانون الدولي.

ويؤكد القرار، رقم 2401، أن وقف الأعمال القتالية لن يشمل العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش، والقاعدة وجبهة النصرة، وكل الأفراد والجماعات والجهات المرتبطة بهم أو بالجماعات الإرهابية الأخرى.