الأمم المتحدة تدين بأشد العبارات الهجوم على حفظة السلام في مالي

1 آذار/مارس 2018

أدانت الأمم المتحدة بشدة الهجوم على قافلة تابعة لبعثتها في مالي أمس الأربعاء وأسفر عن مقتل أربعة من حفظة السلام من بنغلاديش وإصابة أربعة آخرين بجروح خطيرة في منطقة موبتي.

وفي بيانين منفصلين، أعرب الأمين العام أنطونيو غوتيريش وأعضاء مجلس الأمن عن عميق تعازيهم لأسر الضحايا وحكومتي بنغلاديش ومالي، متمنين الشفاء العاجل للمصابين.

يأتي هذا الحادث بعد يوم واحد من وفاة ستة من أفراد القوات المسلحة المالية إثر هجوم بعبوة ناسفة محلية الصنع في وسط مالي.

وأشار الأمين العام، في البيان المنسوب إلى المتحدث باسمه، إلى أن "الهجمات التي تستهدف حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة قد تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي، وأنه يجب القبض على مرتكبيها ومحاكمتهم."

وقال في البيان، إن "هذه الأعمال الجبانة لن تثني عزم البعثة المتكاملة على دعم السلطات المالية في جهودها الرامية إلى حماية المدنيين ومرافقة الشعب المالي في سعيه إلى تحقيق السلام والاستقرار."

من جانبهم، أعرب أعضاء مجلس الأمن مجددا عن تأييدهم الكامل للممثل الخاص للأمين العام لمالي محمد صالح النظيف والبعثة الأممية.

كما أعربوا كذلك عن قلقهم إزاء "الحالة الأمنية في مالي وأبعاد التهديد الإرهابي العابر للحدود على منطقة الساحل"، وحثوا في هذا السياق الأطراف المالية على تنفيذ اتفاق السلام تنفيذا تاما دون مزيد من التأخير.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.