رئيس إدارة عمليات حفظ السلام يشيد بالتزام لبنان بالقرار 1701

27 شباط/فبراير 2018

اختتم وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام زيارته للبنان التي تأتي في إطار جولة في عدد من دول الشرق الأوسط، للقاء كبار المسؤولين الحكوميين وزيارة بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام ومنها بعثة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل).

وخلال زيارته، التي استمرت ثلاثة أيام، اطلع جون بيير لاكروا عن كثب على العمل المهم الذي تقوم به اليونيفيل، بالتنسيق الوثيق مع القوات المسلحة اللبنانية، وهي الشريك الاستراتيجي لليونيفيل، من أجل الحفاظ على الهدوء والاستقرار في منطقة عمليات البعثة وعلى طول الخط الأزرق ومن خلال قوة اليونيفيل البحرية، وهي العملية البحرية الأولى والوحيدة التي تخدم في عملية حفظ سلام في العالم.

وأعرب لاكروا عن تقديره لالتزام لبنان المستمر بقرار مجلس الأمن 1701 ودعم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، يونيفيل، للوفاء بولايتها من خلال العمل المشترك مع الجيش اللبناني.

ووفق بيان صحفي صادر عن اليونيفيل شدد المسؤول الدولي على ضرورة أن تعمل الأطراف معا للبناء على الهدوء النسبي غير المسبوق، واستخدام هذا الزخم لاستكشاف الخطوات الرامية إلى وقف دائم لإطلاق النار بين لبنان وإسرائيل.

وقام لاكروا بجولة في منطقة الخط الأزرق مع حفظة السلام العاملين في جنوب لبنان، بالتنسيق مع الجيش اللبناني. وأشاد بالأنشطة، المتواصلة على مدى 24 ساعة، لتقليص التوتر والحفاظ على استقرار جنوب لبنان.

والخط الأزرق هو خط الانسحاب الذي تم تحديده في عام 2000 من قبل الأمم المتحدة، بالتعاون مع المسؤولين اللبنانيين والإسرائيليين، لتأكيد انسحاب الجيش الإسرائيلي من الأراضي اللبنانية بما يتفق مع قرار مجلس الأمن رقم 425 (1978)، والخط الأزرق لا يمثل الحدود بين لبنان وإسرائيل.

والتقى لاكروا خلال الزيارة رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس البرلمان نبيه بري، ورئيس الوزراء سعد الحريري، وقائد القوات المسلحة اللبنانية العماء جوزيف عون، ومدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.