مقتل خمسة لاجئين كونغوليين في اشتباكات مع الشرطة الرواندية

23 شباط/فبراير 2018

لقي خمسة أشخاص مصرعهم وأصيب عدد كبير فى اشتباكات بين الشرطة الرواندية واللاجئين الكونغوليين الذين كانوا يحتجون على تقليص حصصهم الغذائية مؤخرا.

وأعربت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين سيسيل بويي عن الصدمة والانزعاج إزاء فقدان أرواح اللاجئين. وقالت في مؤتمر صحفي في جنيف:

 "تحث المفوضية السلطات في رواندا على ضمان سلامة وحماية اللاجئين بعد أن أدت الاحتجاجات إلى وفاة مأساوية لما لا يقل عن خمسة لاجئين وإصابة أشخاص آخرين بمن فيهم أعضاء في قوة الشرطة يوم الخميس."

وصرحت المفوضية بأن حوالي 700 لاجىء كونغولي من مخيم كيزيبا للاجئين كانوا يتظاهرون خارج المكتب الميداني للمفوضية في كارونجى غربى رواندا. وكانت الاحتجاجات مستمرة منذ 20 شباط / فبراير، بسبب تخفيض حصص المساعدات التي زادت بدورها من إحساس اللاجئين باليأس وانعدام الآفاق الطويلة الأجل.

وأضافت بويي في المؤتمر الصحفي:

"استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين بعد فشل محاولات حل الوضع. وأبلغ عن وقوع اشتباكات قبل أن يطلق رجال الشرطة النار على المتظاهرين الغاضبين."

 

 

 

وقد ناشدت المفوضية الحفاظ على الهدوء وضبط النفس، وأعربت اليوم عن أسفها لعدم الاستجابة لهذه النداءات.

وأضافت أن هذه المأساة كان ينبغي تجنبها، مؤكدة أن الاستخدام غير المتناسب للقوة ضد اللاجئين اليائسين غير مقبول.

ودعت المفوضية السلطات إلى الامتناع عن استخدام القوة بشكل أكبر والتحقيق في ظروف هذا الحادث المأساوي.

وفي بيان صحفي ناشدت المفوضية أيضا قادة اللاجئين أن يبدوا إحساسا بالمسؤولية لتجنب المزيد من المواجهة، وحثتهم على احترام القوانين والبحث عن حلول لجميع مظالمهم من خلال المفاوضات السلمية.

ووفقا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فقد أثر نقص التمويل بشكل كبير على العمليات الإنسانية في رواندا، وأصبح لذلك الآن عواقب مميتة.

وكانت المفوضية قد أطلقت نداء بقيمة 98.8 مليون دولار لدعم اللاجئين في رواندا خلال العام الحالي، ولم يتم تمويله سوى بنسبة 2 في المائة فقط حتى الآن.

ويستضيف مخيم كيزيبا للاجئين أكثر من 17 ألف لاجئ من جمهورية الكونغو الديمقراطية. ويعيش أكثر من 173 ألف لاجئ كونغولي وبوروندي في ستة مخيمات في رواندا.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.