أصوات من الغوطة الشرقية أمام مجلس الأمن الدولي

22 شباط/فبراير 2018

بدأ مارك لوكوك منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة إحاطته عن الوضع في سوريا أمام مجلس الأمن الدولي، بنقل أصوات سكان الغوطة الشرقية التي يخضع مئات الآلاف فيها للحصار في ظل تصاعد العمليات العسكرية مؤخرا.

قال لوكوك إن مكتب المبعوث الخاص المعني بسوريا تلقى خلال الأيام الثلاثة الماضية آلاف الرسائل من المدنيين في الغوطة الشرقية يناشدون العالم تقديم المساعدة إليهم.

"هذه إحدى تلك الرسائل، أرسلها عامل في مجال الإغاثة بالمنطقة على دراية بالقانون الإنساني الدولي، قال فيها (خلال الشهرين الماضيين تحولت العمليات العسكرية إلى عملية استهداف منهجية للمدنيين. معظم عمليات القصف الجوي استهدفت، عمدا، المباني السكنية المدنية. ماتت أسر بأكملها تحت الركام. اليوم وفيما تشتد حدة المعارك أدعوكم: باعتباري أبا انتظر مولد طفلي الأول، وعاملا في المجال الإنساني يحاول الحفاظ على ما تبقى من الحياة، إلى العمل لوقف العمليات المنهجية ضد المدنيين وفتح الطرق أمام المساعدات الإنسانية)."

وواصل لوكوك قراءة الرسائل التي بعثها مدنيون عبر تطبيقات الرسائل الفورية إلى مكتب المبعوث الخاص لسوريا، قائلا عبر دائرة تليفزيونية من جنيف:

"أسر بأكملها استهدفت. أم مع أبنائها الثلاثة. أربع نساء حوامل: ماتت إحداهن، والأخرى أصبحت في حالة حرجة، والثالثة فقدت جنينها، والرابعة تحت المراقبة الطبية. فتاة صغيرة فقدت عينيها، ويستمر الوضع على ما هو عليه."

"لا نريد الحرب. لا نريد الحرب. لا نريد الحرب."

"هل تسمعون رسائلنا وأصواتنا ومخاوفنا؟"

"وضعنا مأساوي. الطوابق السفلى من منازلنا ليست آمنة وتفتقر إلى احتياجاتنا الأساسية. ساعدونا. كونوا معنا."

ووجه لوكوك حديثه إلى الدول الأعضاء قائلا "إن التزاماتكم وفق القانون الإنساني الدولي، ملزمة وليست خدمة يمكن تبادلها في لعبة الموت والدمار. ضمان الوصول الإنساني ليس مجرد شيئا جيدا ولكنه ضرورة قانونية."

وقال إن جهود محاربة الإرهاب لا يمكن أن تحل محل الالتزام بحماية المدنيين، ولا تبرر قتلهم وتدمير مدن وأحياء بأكملها.

 

الصورة: اليونيسف / عامر الشامي

وأضاف لوكوك أن مجلس الأمن الدولي اطلع بالتفصيل، شهرا وراء الآخر، على نطاق المعاناة في سوريا. وذكر أن تقارير الأمم المتحدة لا نهائية عن الأطفال والنساء والرجال القتلى والجرحى، والقصف الجوي، والصواريخ، والقنابل البرميلية، والأسلحة الكيميائية، والتفجيرات الانتحارية وغيرها.

"خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، أفيد بتكرار إطلاق القذائف والقصف الجوي بشكل عنيف على عدة مجتمعات في الغوطة الشرقية، مما أدى إلى مقتل 50 شخصا على الأقل وإصابة ما لا يقل عن 200 بجراح. ووفق بعض المصادر فإن العدد الإجمالي للقتلى منذ التاسع عشر من فبراير/شباط يقترب من 300."

وذكر لوكوك أن الأرقام الناجمة عن هذا الصراع معروفة للجميع، إذ فر نصف سكان سوريا من ديارهم إما خارج البلاد أو في أماكن أخرى داخل سوريا بحثا عن الأمن.

وقال "إن أولئك الناس قد فقدوا كل شيء، شاهدوا بيوتهم وهي تدمر، وجيرانهم يقتلون، وأحباءهم يختفون. الكل يعلم أن الهجمات الكيميائية المتكررة المؤكدة أو المشتبه فيها في سوريا قد قتلت وأرهبت المدنيين السوريين."

وذكر المسؤول الدولي إن الغوطة الشرقية مثال حي على الأزمة الإنسانية التي يمكن تجنبها، والتي تتكشف أمام أعين الجميع.

ويخضع ما يقرب من 400 ألف شخص في الغوطة الشرقية للحصار لأكثر من أربع سنوات، ويواجه آلاف الأطفال سوء التغذية الحاد، ويحتاج أكثر من 700 شخص إلى الإجلاء الطبي العاجل إلى مستشفيات تبعد كيلومترات بسيطة في مدينة دمشق.

"عندما يحرم جيل بأسره من مستقبله، عندما تصبح الاعتداءات على المستشفيات أمرا عاديا، عندما يصبح حصار أحياء ومدن واقعا مستمرا لمئات الآلاف، يتعين على المجتمع الدولي القيام بعمل عاجل وحاسم. قلت ذلك من قبل وسأكرره: ما نحتاج إليه هو وقف دائم للعمليات القتالية، نحتاج ذلك بشكل عاجل. وقف للعنف لتمكين توصيل المساعدات والخدمات الإنسانية بشكل فوري وآمن ودائم وبدون إعاقات، ولإجلاء الجرحى والمصابين بأمراض خطرة، وتخفيف معاناة الشعب السوري."

واختتم لوكوك كلمته أمام مجلس الأمن بالقول "ما زال بإمكانكم إنقاذ الأرواح في الغوطة الشرقية، وغيرها بأنحاء سوريا. أحثكم على فعل ذلك." وقال إن ملايين الأطفال والنساء والرجال يعتمدون على العمل ذي المغزى من مجلس الأمن الدولي.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.