الأونروا تدين مقتل طفلين من اللاجئين الفلسطينيين بالقرب من دمشق

21 شباط/فبراير 2018

استنكرت وكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بأشد العبارات مقتل طفلين فلسطينيين من اللاجئين، إثر هجوم بقذائف الهاون وقع بالقرب من مخيم جارمانا للاجئين الفلسطينيين قرب دمشق.

وبحسب ما جاء في بيان صحفي للأونروا، لقي الطفلان البالغان من العمر 14 عاما مصرعهما في طريق عودتهما من المدرسة. كما أسفر الهجوم عن إصابة طفلين آخرين.
 
وأشار بيان الأونروا إلى تصاعد القتال والهجمات في دمشق خلال الأيام القليلة الماضية، حيث أفادت التقارير بوصول عدد قذائف الهاون التي أطلقت على دمشق بالأمس فقط إلى خمسين قذيفة. وتعد هذه الهجمات نتيجة القتال الدائر في الغوطة الشرقية الذي اشتدت وتيرته مؤخرا مما يؤدي إلى تضرر المدنيين في المنطقة وما حولها، بمن فيهم اللاجئون الفلسطينيون.
 
يذكر أن الأونروا قد اضطرت إلى إغلاق مدارسها ووقف توزيع المساعدات الغذائية في دمشق والمناطق المحيطة بها نتيجة لتصاعد الهجمات وتردي الوضع الأمني. ومن المتوقع أن يضر هذا الإغلاق بحوالي 27 ألف طفل بشكل مباشر، فضلا عن تعرض العديد لصدمات نفسية جراء العنف المستعر.
 
وقد أعربت الأونروا عن "استمرار التزامها بتقديم تعليم ذي جودة لـ 47 ألف طالب في أنحاء سوريا، الذين ما زالوا قادرين على الوصول إلى خدمات تعليم الأونروا، بالرغم من الحرب."
 
كما أعربت مجددا عن قلقها العميق إزاء تداعيات النزاع السوري على الأطفال، بما في ذلك إعاقة حقهم في التعليم، مشددة على ضرورة حماية الأطفال بموجب القانون الدولي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.