الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولي للغة الأم

21 شباط/فبراير 2018

تحتفل الأمم المتحدة باليوم الدولي للغة الأم في الحادي والعشرين من فبراير شباط من كل عام، منذ سنة 2000، بهدف تعزيز التعدد اللغوي والثقافي. وموضوع الاحتفال هذا العام هو "أهمية التنوع والتعدد اللغويان من أجل التنمية المستدامة.

ووفق الموقع الرسمي لليوم الدولي فإن جعل التنمية المستدامة واقعا معاشا، يتطلب إتاحة المجال للراغبين في التعلم، إمكانية الوصول إلى المعرفة بلغاتهم الأصلية وباللغات الأخرى، فاكتساب المهارات الأساسية لا يكون إلا من خلال إتقان اللغة الأولى أو اللغة الأم.

ويدعم اليوم الدولي المقصد السادس للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة بشأن "ضمان أن تلم نسبة كبيرة من الشباب والكبار، رجالا ونساء، بالقراءة والكتابة والحساب بحلول عام 2030".