تحذير من وقوع كارثة إنسانية استثنائية الأبعاد في شرق الكونغو الديمقراطية

20 شباط/فبراير 2018

أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين عن انزعاجها إزاء ما وصفته بـ "الأعمال الوحشية" في مقاطعة تانغانيكا، الواقعة جنوب شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، محذرة من وقوع كارثة إنسانية "ذات أبعاد استثنائية".

ووفق ما جاء على لسان المتحدث باسم مفوضية اللاجئين أندريه ماهيسيتش، في المؤتمر الصحفي النصف أسبوعي بجنيف اليوم الثلاثاء، وثق شركاء المفوضية نحو 800 حادث مرتبط بالحماية في أول أسبوعين من الشهر الجاري في المنطقة، في إشارة إلى تزايد هذه الحوادث.

وتحدث ماهيسيتش عن شهادات الفارين للنجاة بحياتهم، الذين "رووا قصصا عن أعمال عنف مروعة وقعت خلال الهجمات على قراهم، شملت أعمال القتل والاختطاف والاغتصاب."

وخلال عام 2017، وثق الشركاء أكثر من 12 ألف تقرير حول انتهاكات حقوق الإنسان في تنغانيكا والمناطق المجاورة التي وصل إليها الصراع. وتخشى المفوضية أن يكون عدد الأشخاص المتأثرين بأعمال العنف أعلى بكثير، نظرا لصعوبة الوصول إلى العديد من المناطق.

وفي العديد من مناطق المقاطعة، تعزى الفظائع والتشريد الجماعي إلى نزاعات طائفية عميقة الجذور. ولكن بالإضافة إلى ذلك، استمرت الاشتباكات العنيفة بين القوات المسلحة الكونغولية والميليشيات منذ نهاية الشهر الماضي، بما يهدد بمزيد من الدمار.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.