تراث جبران أيقونة احتفالات الإسكوا باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية

20 شباط/فبراير 2018

في عام 2007 ، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة العشرين من شهر شباط/فبراير من كل عام يوماً عالمياً للعدالة الاجتماعية ليصبّ في جهود الأسرة الدولية للقضاء على الفقر، وتعزيز العمالة الكاملة والعمل اللائق، وضمان المساواة بين الجنسين والرفاه والعدالة الاجتماعية للجميع.

في هذا العام، اختارت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا  (الإسكوا)  "المساواة والعدالة في الأعمال الأدبية والفنية لجبران خليل جبران"  موضوعاً للاحتفال الحادي عشر باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية الذي أقيم في  بيت الأمم المتحدة في بيروت، يوم الثلاثاء 20 شباط/فبراير 2018  تخلله حلقتا نقاش وغناء لمختارات من قصائد جبران، ومعرض لأشهر أعماله الفنية  لتسليط الضوء على المفاهيم الأساسية للعدالة الاجتماعية .

 

وقد عبر تراث جبران الأدبي والفني حدود الجغرافيا وأضحى يمثّل البشرية جمعاء.  ولم يقتصر، في كتاباته الملهمة على تحليل الجمال والحياة والموت بل تناول أيضاً قضايا الفقر، والعدالة، والسلام، الحرية، والحاجة إلى صون حقوق جميع الشعوب.

 

التينور اللبناني غبريال عبد النور الذي شارك في إحياء الاحتفال تحدث عن تأثير أعمال جبران في تكوينه وعن أهمية مشاركته في  احتفال الإسكوا.

 

التفاصيل في حوار أجرته الزميلة ستيفاني كوتريكس من لجنة الإسكوا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.