الأمم المتحدة تشيد بسياسة دول أميركا اللاتينية والكاريبي تجاه اللاجئين

19 شباط/فبراير 2018

أشاد فيليبو غراندي مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين بالسياسة التي تتبعها دول أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي تجاه اللاجئين، إذ تستضيف المنطقة نحو 16% ممن أجبروا على النزوح بسبب الصراعات والحروب والاضطهاد بأنحاء العالم.

جاء ذلك أثناء حضور غراندي اجتماعا في البرازيل شارك فيه ممثلو المنطقة لبحث الحماية الدولية للاجئين.

ويؤكد الاجتماع النهج التضامني الذي تتبعه المنطقة بشأن اللجوء، وتوفير الحماية للمحتاجين إليها.

وهنأ غراندي دول المنطقة على اتباع سياسة الحدود المفتوحة ولتوفير الحماية للاجئين داخل وخارج المنطقة، وخاصة مع زيادة أعدادهم.

ويبلغ عدد من أجبروا على النزوح بسبب الصراعات والعنف 66 مليون شخص بأنحاء العالم، من بينهم 24 مليون لاجئ.

وقال فيليبو غراندي إن كيفية الاستجابة لمحنة النازحين تعد أحد أكبر الاختبارات للنظام الحديث للتعاون الدولي.

وفي حسابه على موقع تويتر قال غراندي إن البرازيل، التي تحتفي بالتنوع، تستضيف آلاف اللاجئين بسخاء. وذكر أن الرئيس البرازيلي أكد له التزام بلاده القوي تجاه حماية اللاجئين.

 

وأبدى غراندي امتنانه للبرازيل لاستضافتها للاجتماع الإقليمي، وأكد أهمية الاستفادة من تجربة المنطقة في مجال توفير الحماية للاجئين، باعتبارها مساهمة مهمة في وضع الاتفاق العالمي للهجرة في وقت لاحق من العام الحالي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.