جهود دولية لمساعدة اليمن في ظل تواصل النزوح بسبب القتال

9 شباط/فبراير 2018

أطلقت المنظمة الدولية  للهجرة نداء بقيمة 96.2 مليون دولار لتمويل استجابتها في اليمن، الذي يشهد إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم. يأتي النداء في إطار خطة الاستجابة الإنسانية المقدرة بـ 2.96 مليار دولار التي أطلقتها الأمم المتحدة والشركاء في مجال الإغاثة لعام 2018.

 

ويليام لاسي سوينغ المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة قال إن الصراع الممتد لثلاث سنوات أدى إلى معاناة ملايين اليمنيين. وذكر أن استمرار الصراع المسلح، وتعطل عملية السلام، والقيود المفروضة على الاقتصاد، كل ذلك يعرض اليمن لأزمة إنسانية وتنموية مدمرة وطويلة الأمد.

وأبدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين القلق بشأن تصاعد العنف في اليمن مما أدى إلى زيادة النزوح من الخطوط الأمامية في عدة مناطق.

ووفق بيانات المفوضية وشركائها فإن أكثر من 85 ألف شخص قد شردوا منذ الأول من ديسمبر 2017.

ومازالت منطقة الساحل الغربي لليمن، أكبر مصدر لموجات النزوح الجديد. إذ يمثل النازحون من الحديدة وتعز 71% من أولئك المشردين.

وتدفع أعمال التصعيد العسكرية في الساحل الغربي لليمن، المئات إلى الفرار من ديارهم يوميا.

وأعربت المفوضية عن القلق بشأن أوضاع المدنيين الموجودين بالقرب من الأعمال القتالية في الحديدة وتعز، اللتين تتدهور الأوضاع فيهما بشكل متسارع بما يعرض السكان للعنف والإصابة بالأمراض بدون توفر الخدمات الأساسية.

ويعاني اليمن من أكبر أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج 22 مليون شخص إلى المساعدات.

 

 

 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.