ترحيب أممي بتسريح مئات الأطفال الجنود في جنوب السودان

7 شباط/فبراير 2018

رحبت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) بقيام الجماعات المسلحة في جنوب السودان بتسريح أكثر من ثلاثمئة من الأطفال الجنود، من بينهم سبع وثمانون فتاة.

 

وذكرت البعثة، في بيان صحفي أصدرته اليوم، أنها قامت بفحص وتسجيل 700 طفل سيفرج عنهم خلال الأسابيع المقبلة، 563 من الحركة الوطنية لتحرير جنوب السودان و137 من الجيش الشعبي لتحرير السودان – المعارضة. ومن المتوقع أن يبلغ العدد النهائي للفتيات المفرج عنهن 220 فتاة.

وبحسب اليونيسف، تعد هذه العملية الأولى من قبل الجماعات المسلحة في جنوب السودان منذ أكثر من عام، والأكبر منذ ما يقرب من ثلاث سنوات. وفي هذا الشأن، وصف ممثل اليونيسف في جنوب السودان ماهيمبو مدوي، الخطوة بالحاسمة في تحقيق هدف المنظمة في لم شمل آلاف الأطفال الذين ما زالوا في صفوف الجماعات المسلحة مع أسرهم.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان قد اضطلعت بدور قيادي في المفاوضات التي استمرت لأكثر من ستة أشهر، بما في ذلك توفير قوات حفظ السلام لمرافقة الزعماء الدينيين في المناطق النائية من الغابات لمقابلة الجماعات المسلحة والتفاوض معهم.

وفي فعالية للاحتفال بإطلاق سراح الأطفال في مدينة يامبيو، الواقعة جنوب غرب البلاد، والبدء في عملية إعادة إدماج الأطفال في مجتمعاتهم المحلية، قال الممثل الخاص للأمين العام في جنوب السودان ورئيس البعثة ديفيد شيرر، "لا ينبغي أن يحمل الأطفال السلاح أو أن يقتل بعضهم بعضا. يجب أن يستمتعوا باللعب والتعلم واللهو مع الأصدقاء، والحماية من البالغين من حولهم".

وحث شيرر على ضرورة حصول الفتيات على الدعم الذي يحتجن إليه للاندماج في المجتمع وأن يكن موضع ترحيب العائلة والأصدقاء لئلا يشعرن بالوصم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.