الأمم المتحدة: القتال قرب عفرين أدى إلى نزوح 6 آلاف شخص وتعليق قوافلنا الإنسانية

23 كانون الثاني/يناير 2018

أعرب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية عن قلقه الشديد إزاء تقارير القتال والعمليات العسكرية في منطقة عفرين بشمال غرب سوريا بالقرب من الحدود مع تركيا.

ويقدر أن 324 ألفا من الرجال والنساء والأطفال يعيشون في المنطقة، بمن فيهم 126 ألف نازح، بحسب ما جاء على لسان المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دو جاريك:

"لقى عدد من المدنيين مصرعهم بسبب القصف والقتال خلال الأيام القليلة الماضية. وفي حين أفيد بأن معظم القصف يتركز على المجتمعات القريبة من الحدود، فقد أبلغ عن وقوع غارات جوية على بلدة عفرين والمجتمعات المحلية المحيطة بها. كما تلقينا تقارير عن عمليات قصف عبر الحدود من سوريا إلى تركيا."

ويشير مكتب الشؤون الإنسانية إلى نزوح ما يقدر بخمسة آلاف شخص من المجتمعات المحلية الحدودية من بلدات بلبل وشنكال وادمانلي وحتى الأجزاء الوسطى من عفرين إلى القرى المجاورة، فضلا عن نزوح ألف شخص آخر إلى أحياء مدينة حلب.

وذكر دو جاريك أن الأمم المتحدة قد علقت مؤقتا يوم الجمعة الماضي قوافل عبر الحدود التركية بسبب الحالة الأمنية، مما أثر على 123 شاحنة كان من المقرر أن تجلب الغذاء والمأوى والمساعدات الصحية إلى سوريا هذا الأسبوع.

هذا وتحث الأمم المتحدة جميع الأطراف، وتلك التي تتمتع بنفوذ عليها، على ضمان حماية المدنيين، والسماح لجميع الجهات الإنسانية بالوصول دون معوقات لتقديم المساعدة المنقذة للحياة لجميع المحتاجين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.