الأمم المتحدة تحث أطراف الصراع في سوريا على السماح بوصول الإغاثة للمحتاجين

عائلة تفر من الصراع في شرق الغوطة بسوريا، المصدر: اليونيسف / عامر الشامي
عائلة تفر من الصراع في شرق الغوطة بسوريا، المصدر: اليونيسف / عامر الشامي

الأمم المتحدة تحث أطراف الصراع في سوريا على السماح بوصول الإغاثة للمحتاجين

حثت الأمم المتحدة في سوريا جميع الأطراف، داخل البلاد وخارجها، على التوقف عن القيام بمزيد من أعمال العنف وعلى تمكين المنظمات الإنسانية من مساعدة المحتاجين.

وفي بيان صحفي، شدد مكتب الأمم المتحدة في سوريا على ضرورة اتفاق كل الأطراف وحلفائها على تيسير الوصول الفوري والآمن لقوافل الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري للسوريين في أنحاء البلاد، بما في ذلك المناطق المحاصرة وتلك التي يصعب الوصول إليها.

ودعت الأمم المتحدة الأطراف إلى تيسير عمليات الإجلاء الطبي للحالات الطبية الحرجة، وخاصة في الغوطة الشرقية والفوعة وكفرايا وغيرها من المواقع.

ويحتاج المدنيون في المناطق المتضررة إلى الحماية والمساعدة الإنسانية على الفور. وذكر البيان أن القتال يقيد حركة الناس ويعيق توفير الإمدادات المنقذة للحياة.

وقد أدى القصف العشوائي والقتال المتزايد، في الأسابيع الماضية، إلى نزوح عشرات آلاف الأشخاص.

وقال البيان الصحفي إن جميع القطاعات المنقذة للحياة والاقتصادية تقريبا قد تأثرت بشكل هائل بالعنف. وتعمل المنشآت الصحية في أنحاء سوريا الآن بما يوازي جزءا ضئيلا مما كانت عليه قبل الأزمة.

وذكـّرت الأمم المتحدة في سوريا كل الأطراف بالتزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، التي تحتم حماية المدنيين.

وناشدت الأمم المتحدة السماح لعمال الإغاثة بالقيام بواجبهم لتقييم الاحتياجات والوصول إلى المحتاجين بالمساعدات.