الأمم المتحدة تدين هجوما إرهابيا في كابول

29 كانون الأول/ديسمبر 2017

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجوم الإرهابي "البشع والجبان" الذي وقع في العاصمة الأفغانية كابول يوم الخميس وأدى إلى مقتل أكثر من 40 شخصا وإصابة 80 بجراح.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما) قد ذكرت أن الهجوم وقع في منطقة غالبية سكانها من المسلمين الشيعة وضرب مركزا ثقافيا تجمع فيه مدنيون لإحياء مناسبة وطنية.

وجدد أعضاء مجلس الأمن، في بيان صحفي، التأكيد على أن الإرهاب بجميع أشكاله وصوره يمثل أحد أكبر التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين.

وشدد الأعضاء على الحاجة لتقديم مرتكبي ومنظمي وممولي وداعمي هذه الأعمال الإرهابية المستنكرة إلى العدالة، وحثوا كل الدول على التعاون بشكل فعال مع حكومة أفغانستان وجميع السلطات المعنية الأخرى، بما يتماشى مع الالتزامات وفق القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وجدد أعضاء مجلس الأمن التأكيد على أن أي عمل إرهابي هو جريمة غير مبررة، بغض النظر عن دوافعها ومكان وتوقيت وقوعها وهوية مرتكبيها.

وشددوا على الحاجة لأن تحارب كل الدول التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين والناجمة عن الأعمال الإرهابية، وأن يتم ذلك بكل السبل وبما يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة والالتزامات الأخرى وفق القانون الدولي.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أدان الهجوم الذي ضرب مركزا ثقافيا ومقر إحدى وسائل الإعلام.

وقدم غوتيريش تعازيه لأسر الضحايا وأعرب عن أمنياته بالشفاء العاجل للمصابين، وأبدى تضامنه مع شعب وحكومة أفغانستان.

وأكد غوتيريش أن عملية السلام هي السبيل الوحيد لضمان استقرار أفغانستان.