مسؤول أممي يستنكر زيادة عدد الضحايا المدنيين في الأيام الأخيرة باليمن

28 كانون الأول/ديسمبر 2017

أعرب جيمي ماكغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن عن الاستياء البالغ إزاء تزايد وقوع ضحايا في صفوف المدنيين بسبب الهجمات المتصاعدة والعشوائية بأنحاء اليمن.

وتشير التقارير الأولية من مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى أن القصف الجوي، في السادس والعشرين من الشهر الحالي، على سوق مزدحم في منطقة الحيمة بمحافظة تعز أدى إلى مقتل 24 مدنيا من بينهم ثمانية أطفال وإصابة 32 شخصا بجراح.

وخلال الأيام الماضية خضعت المناطق السكنية في قرى الحيمة لإغلاق كامل من السلطات الفعلية على الأرض، وللقصف العشوائي بالقذائف مما أدى إلى وقوع ضحايا بين السكان ونزوح الكثير من الأسر.

وذكر بيان صحفي صادر عن مكتب المنسق الخاص أن قصفا جويا على مزرعة بمحافظة الحديدة أدى إلى مقتل 14 شخصا من أسرة واحدة في السادس والعشرين من الشهر الحالي.

ويبلغ بذلك عدد الضحايا المدنيين خلال الأيام العشرة الماضية، 84 شخصا كما أفادت الأنباء.

وقال ماكغولدريك إن تلك الحوادث تثبت التجاهل التام للحياة البشرية من قبل جميع الأطراف، بما في ذلك التحالف بقيادة السعودية.

وذكـّر كل أطراف الصراع بالتزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي، والتي تحتم ضرورة حماية المدنيين والبنية الأساسية المدنية والتمييز بشكل دائم بين الأهداف المدنية والعسكرية.

وفيما تمر 1000 يوم على الصراع الذي يتحمل المدنيون أعباءه، ذكـّر المسؤول الدولي الأطراف مرة أخرى بعدم وجود حل عسكري وبأن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.