مسؤول دولي يؤكد أهمية دعم مجلس الأمن لخطة العمل المشتركة المتعلقة ببرنامج إيران النووي

19 كانون الأول/ديسمبر 2017

قال جيفري فيلتمان وكيل الأمين العام للشؤون السياسية إن دعم مجلس الأمن الدولي حيوي لضمان الطبيعة السلمية الخالصة لبرنامج إيران النووي، والاستقرار الإقليمي والدولي.

كان فيلتمان يتحدث أمام مجلس الأمن في جلسة تناولت تطبيق قرار المجلس رقم 2231 الصادر عام 2015، الذي اعتمد خطة العمل الشاملة المشتركة المتعلقة ببرنامج إيران النووي.وتعليقا على قرار الإدراة الأميركية بعدم التصديق على الامتثال الإيراني، قال فيلتمان."خلق القرار للأسف عدم يقين بشكل كبير بشأن مستقبل خطة العمل المشتركة. إن دعم مجلس الأمن للاتفاق حيوي لضمان الطبيعة السلمية الخاصة لبرنامج إيران النووي والاستقرار الإقليمي والدولي. الاتفاق يصب في مصلحة نظام عدم انتشار الأسلحة، والسلم والأمن الإقليميين والدوليين."وأضاف فيلتمان أن الأمين العام يشجع الولايات المتحدة على الحفاظ على التزامها تجاه الاتفاق وإعادة النظر في العواقب الأوسع في المنطقة وما خارجها قبل اتخاذ أي خطوات أخرى."ويشجع الأمين العام أيضا إيران على أن تنظر بعناية في المخاوف التي أثارها المشاركون الآخرون في خطة العمل الشاملة."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.