أنطونيو غوتيريش يتعهد باحترام حقوق الإنسان للجميع ورفع صوته للدفاع عن حقوق الآخرين

11 كانون الأول/ديسمبر 2017

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أننا جميعا متساوون في حقوق الإنسان وفي الكرامة، أينما كنّا، وأيا كانت ظروفنا أو مكانتنا في المجتمع، أو جنسنا أو ميولنا الجنسية، أو عرقنا أو ديننا أو معتقدنا".

جاء ذلك في كلمته، اليوم الاثنين، خلال فعالية عقدت بالأمم المتحدة بمناسبة دخول الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عامه السبعين.

وقال غوتيريش إن حقوق الإنسان ليست ملزمة بتقليد معين أو ثقافة معينة أو معتقد معين، مشيرا إلى أنه عندما اعتمدت دول العالم الإعلان العالمي في عام 1948، أقرّت بتنوع الثقافات والنظم السياسية.

بيد أنها أكدت أيضا أن الإعلان "معيار إنجاز مشترك لجميع الشعوب وجميع الدول". وهذا المعيار الأساسي هو أن التاريخ سيحكم على قادة الأمم والأمم المتحدة نفسها.

وفيما يحتفل العالم بالإنجازات التي تحققت بفضل هذا الإعلان، دعا غوتيريش إلى تقييم أوجه القصور، قائلا إنه من الناحية العملية، فإن الاعتراف بالكرامة المتأصلة وحقوق الإنسان المتساوية لا يزال بعيد المنال بالنسبة لكثيرين.

إذ لا يزال الملايين من الناس يعانون من انتهاكات حقوق الإنسان ومن التجاوزات في جميع أنحاء العالم. ولا يزال المدافعون عن حقوق الإنسان يواجهون الاضطهاد.

ولكن مؤسسي الأمم المتحدة كانوا على حق، أضاف الأمين العام، عندما قالوا إنه لا يمكن أبدا تحقيق السلام والأمن الدائمين في أي بلد دون احترام حقوق الإنسان.

وفي هذا السياق تعهد غوتيريش بصفته أمينا عاما للأمم المتحدة، بالتعهد الذي طلب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من الجميع أن يتعهد به في هذا اليوم، والذي ينص ما يلي:

"سأحترم حقوقك بغض النظر عمن تكون.

سأتمسك بحقوقك حتى عندما أختلف معك.

عندما يُحرم أي شخص من حقوق الإنسان، ستقوض حقوق الجميع، لذلك سأواجه (هذا التصرف).

سأرفع صوتي. سأتخذ إجراءات. سأستخدم حقوقي في الدفاع عن حقوقك."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.