المنظمة الدولية للهجرة: فتح تحقيق لكشف ملابسات وفاة 26 امرأة وفتاة نيجيرية في البحر المتوسط

8 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

أفادت المنظمة الدولية للهجرة بفتح تحقيق حول الأسباب الغامضة لوفاة 26 امرأة وفتاة مهاجرة تم انتشال جثثهن من قاربين في البحر الأبيض المتوسط.

وذكرت المنظمة أن المهاجرات من نيجيريا، وأنهن كن من بين أكثر من ثمانين شخصاً آخر لقوا مصرعهم خلال الأسبوع الماضي أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا قادمين من شمال أفريقيا.

وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة فى بيان صحفي، أنه من المحتمل أن تكون تلك الجثث لضحايا الاتجار بالبشر لأغراض الاستغلال الجنسي.

جويل ميلمان، المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة، أشار إلى أن التحقيقات التي تجريها السلطات الإيطالية في ساليرنو، ستتضمن تشريح الجثث لكشف ملابسات الوفاة. وأضاف قائلا:

"لقد حدث ذلك من قبل، أتذكر أنني عندما انضممت إلى المنظمة الدولية للهجرة في صيف عام 2014 كان هناك ضحايا تظهر عليهم آثار جروح بسكاكين وعيارات نارية تشير إلى أنهم رفضوا الصعود إلى القوارب. ولكن بعد ذلك علمنا من شهود عيان أنهم قتلوا من قبل المتاجرين بالبشر، لذلك لن أقول إن هذه الواقعة غير مسبوقة. في هذه الحالة، وكونهم جميعهم من جنس واحد، ومن جنسية واحدة وعلى متن زورق واحد، فإن ذلك يشير إلى أن شيئا ما أكثر خطورة قد حدث".

يشار إلى أن أكثر من 154 ألف مهاجر دخلوا أوروبا عن طريق البحر، خلال هذا العام. في حين لقي أكثر من 2900 شخص مصرعهم أثناء قيامهم بعبور البحر المتوسط. ينتمي معظمهم إلى غرب أفريقيا. كما قامت المنظمة الدولية للهجرة بتسجيل رجل سوري يبلغ من العمر 89 عاما، تم إنقاذه من قبل سفينة ألمانية، وفتاة نيجيرية أنجبت طفلاً على متن سفينة تابعة للبحرية الإسبانية بعد إنقاذها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.