البيان الختامي للمنتدى العالمي لرواد الأعمال والاستثمار يوصي ببناء شراكات قوية بين أصحاب المشاريع، رجالا ونساء على حد سواء

2 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

اختتم المنتدى العالمي لرواد الأعمال والاستثمار 2017 أعماله صباح اليوم الخميس في العاصمة البحرينية المنامة بحضور رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ووكيل وزارة الشؤون الدولية بوزارة الخارجية البحرينية ومدير المركز العربي لريادة الأعمال والاستثمار وتعزيز التكنولوجيا، والممثل المقيم للأمم المتحدة في البحرين.

وقد أكد المؤتمر في بيانه الختامي على أهمية الابتكار والتكنولوجيا في عملية تحقيق أهداف التنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين وتعزيز الفرص الإنمائية للجميع.

المزيد في تقرير موفدتنا إلى المنتدى مي يعقوب:

شدد الدكتور هاشم حسين، مدير المركز العربي لريادة الأعمال والاستثمار وتعزيز التكنولوجيا بمنظمة اليونيدو في البحرين، على التزام المنظمة القوي بتحقيق الأهداف ال 17 المحددة في خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الختامي للمنتدى العالمي لرواد الأعمال والاستثمار 2017 الذي انعقد في العاصمة البحرينية المنامة، حيث قرأ حسين البيان الختامي للمنتدى الذي أكد على أن "المبادرة والابتكار يؤديان إلى خلق فرص العمل، وتحفيز النمو الاقتصادي وتحقيق المكاسب الاجتماعية".

وقد أوصى البيان الختامي على أهمية بناء شراكات قوية بين أصحاب المشاريع، رجالا ونساء على حد سواء، وأضاف:

"نوصي بإنشاء شراكات قوية بين أصحاب المشاريع، رجالا ونساء على حد سواء، لتبادل أفضل الممارسات بما يتماشى مع ربط الخدمات المالية وغير المالية نحو تنمية منظمي المشاريع الصغيرة ومتوسطة الحجم؛ نحث أصحاب المصلحة على تعزيز القطاع الخاص الدينامكي باعتباره المحرك الرئيسي وراء النمو الاقتصادي والتغيير الهيكلي والابتكار، حيث نشدد على الحاجة الماسة إلى تشجيع المؤسسات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة باعتبارها القوة الدافعة الرئيسية وراء تمكين المرأة والشباب."

من جهته، أكد رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ميروسلاف لايتشاك في كلمته أمام الوفود الدولية "أننا نواجه تحديات لم يسبق لها مثيل في السعي إلى التنمية"، قائلا إنه "في مواجهة هذه التحديات الاستثنائية، يجب أن يكون ردنا أيضا استثنائيا."

وتحدث رئيس الجمعية العامة أيضا عن الأهمية الحاسمة لـ"ريادة الأعمال والابتكار". وقال إن النهج التحويلي لأهداف التنمية المستدامة يتيح لنا إطارا للعمل المحفز في العديد من المجالات، مشددا على دور المشاريع الصغيرة ومتوسطة الحجم:

"اسمحوا لي أن أشدد هنا، بصفة خاصة، على دور المؤسسات الصغيرة ومتوسطة الحجم التي كثيرا ما تشكل أغلبية النشاط التجاري داخل البلدان. دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة هو استراتيجية مثبتة لبناء اقتصاد قوي من الألف إلى الياء. وبالإضافة إلى ذلك، يتيح الحصول على الخدمات المالية والابتكار فرصا قيمة للنساء والشباب أيضا. كما أن مساعدة الشركات في الوقوف على أقدامها ودعمها في مراحلها الأولية يساعد على توليد فرص العمل والدخل والنمو الاقتصادي."

هذا وأكد رئيس الجمعية العامة على أهمية التمويل من أجل تنفيذ ناجح لأهداف التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن الفجوة بين التمويل الإنمائي القائم وما هو مطلوب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة "لا تقل عن 3 تريليونات دولار أمريكي سنويا".

وقال لايتشاك إن الوسائل التقليدية للتمويل لن تسد الفجوة بمفردها، داعيا إلى إقامة شراكات مبتكرة بين الحكومات والقطاع الخاص، وبين المجتمع المدني وأصحاب المشاريع للمساعدة على تقليصها.

مشيرا إلى ما ورد على لسان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بخصوص أهمية انعقاد منتدى 2017 بالتركيز على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة من خلال الاستثمار والابتكار، أشار سمير الدرابيع، رئيس مركز الأمم المتحدة للإعلام في البحرين، الذي كان يدير المؤتمر، إلى أهمية المنتدى العالمي لرواد الأعمال والاستثمار على المستوى الدولي:

"إن المنتدى العالمي لرواد الأعمال والاستثمار أصبح الحدث العالمي الوحيد للأمم المتحدة المعني بـ"تنظيم المشاريع من أجل التنمية"".

وذكر الدرابيع أن البحرين ستستمر في استضافة المنتدى كل سنتين ولكن الدول الأعضاء تستطيع أن تبدي اهتماما في عقده ما بين فترة السنتين. وأولى تلك الدول التي تقدمت بطلب ووقعت على مذكرة تفاهم لعقده في عام 2020 هي الإمارات العربية المتحدة التي ستعقده في مدينة دبي بالتزامن مع "إكسبو دبي 2020".

من البحرين

كانت معكم مي يعقوب،

أخبار الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.