الفاو: المدن والسياسات المحلية مهمة للقضاء على الجوع وهدر الطعام

20 تشرين الأول/أكتوبر 2017

أكد جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، على أهمية "العمل المحلي لتحقيق هدف القضاء على الجوع وسوء التغذية وضمان وجود أنظمة غذائية أكثر استدامة وصمودا أمام تأثيرات التغير المناخي وضمان توفر نظم غذائية صحية ومغذية للجميع".

جاء ذلك خلال لقائه مع رؤساء بلديات وممثلين من أكثر من 150 مدينة من أنحاء العالم في مدينة فالنسيا الإسبانية اليوم الجمعة، في ثالث لقاء لرؤساء بلديات المدن الموقعة على "ميثاق ميلانو للسياسات الغذائية الحضرية".

وشدد مدير عام الفاو، في كلمته، على الدور الحاسم الذي يمكن أن تلعبه المدن في التغيير الجذري الضروري لمعالجة مشكلة الجوع وسوء التغذية وهدر الطعام.

وأشار إلى أنه بعد الانخفاض الثابت في معدلات الجوع خلال العقد الماضي، عادت المعدلات إلى الارتفاع مرة أخرى مؤخرا لتؤثر على 815 مليون شخص (نحو 11%) حول العالم.

ولكن غرازيانو دا سيلفا استدرك قائلا "لحسن الحظ فإن المدن تتحرك وتتخذ خطوات لتكون على مستوى هذا التحدي،" مضيفا أنه "يمكن تحقيق مستويات عالية من الإبداع إذا تم عقد شراكات مع الأطراف الفاعلة محليا والمجتمع المدني والقطاع الخاص والقطاع الأكاديمي والمنتجين".

واستشهد المدير العام للفاو بتجربته مع برنامج القضاء على الجوع في البرازيل، الذي نجح في إخراج 40 مليون شخص من دائرة الفقر والجوع. حيث أطلق رؤساء بلديات عدة مدن برازيلية مطاعم شعبية تقدم أغذية متوازنة ومغذية بأسعار منخفضة، كما أصبحت هذه المدن تفضل شراء الأغذية المنتجة محليا مما أسهم في تقوية الاقتصاد المحلي".

وتنص المبادئ الرئيسية لميثاق ميلانو على ضمان الأغذية الصحية للجميع، وتعزيز الاستدامة في النظم الغذائية، وتثقيف الجمهور حول سلامة الغذاء والحد من فقد وهدر الغذاء.

يذكر أن اللقاء الأول والافتتاحي لرؤساء بلديات المدن الموقعة على "ميثاق ميلانو للسياسات الغذائية الحضرية" عقد في ميلانو في 2015، بينما عقد اللقاء الثاني في مقر الفاو في روما في عام 2016.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.