الفاو تطلق برنامجا عالميا لاحتواء تهديد مرض خطير على إنتاج الموز في العالم

18 تشرين الأول/أكتوبر 2017

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) أن فطرا جديدا يهدد بتدمير الإنتاج العالمي للموز.

وفي بيان أصدرته اليوم الأربعاء، قالت الفاو إن ذلك قد يتسبب في خسائر تجارية كبيرة ويضر بشدة سبل معيشة 400 مليون شخص يعتمدون على الموز، الفاكهة الأكثر تداولاً تجارياً في العالم، كغذاء رئيسي أو كمصدر للدخل.وفي حوار مع موقع أخبار الأمم المتحدة أوضح فظيل دوشونجيلي، من مكتب الأمراض النباتية العابرة للحدود بمنظمة الفاو في روما، أن هذه السلالة (TR4 ) من الذبول الفطري اكتشفت أول مرة في جنوب شرق آسيا في التسعينات من القرن الماضي، وتم تحديد وجودها الآن في 19 موقعاً في عشرة بلدان، بما فيها دول في الشرق الأدنى وجنوب آسيا، إضافة إلى موزمبيق في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وقال:"هذا ليس مرضا جديدا. هذا المرض كان معروفا جدا في السابق، منذ أكثر من مئة عام. هو سلالة من الفطر تتسبب بضرر كبير خاصة في أمريكا اللاتينية وأمريكا الوسطى، وقد دمرت السلالة تقريبا كل المحصول التجاري هناك. وكان الباحثون محظوظين في تحديد النوع المقاوم وهو ما يعرف بموز ال"كافنديش" الذي يقاوم الاستجابة." وأطلقت منظمة الفاو وشركاؤها: منظمة التنوع البيولوجي الدولية، والمعهد الدولي للزراعة الاستوائية، والمنتدى العالمي للموز، يوم الجمعة الماضي، برنامجاً عالمياً يتطلب 98 مليون دولار لاحتواء وإدارة سلالة جديدة من " الذبول الفطري" التي تصيب الموز وهي سلالة TR4.والذبول الفطري هو مرض خبيث يمكنه المكوث لسنوات في التربة والانتقال إلى حقول ووجهات جديدة بعدة وسائل مثل مواد الزراعة والماء والأحذية وأدوات المزارع الملوثة.ويستهدف البرنامج العالمي في البداية 67 بلداً في محاولة لمنع انتشار المرض والتحكم به. وبدون تدخل منسق، يقدر العلماء أن المرض قد يؤثر على ما يصل إلى 1.6 مليون هكتار من أراضي الموز الحالية بحلول عام 2040، أي ما يمثل سدس الإنتاج العالمي الحالي، بقيمة سنوية تقدر بعشرة مليارات دولار أمريكي. ويهدف البرنامج إلى تقليص المنطقة المحتمل تضررها بنسبة 60%.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.