الروهينجا: مباحثات بين بنغلاديش وميانمار حول عودة النازحين ومفوضية اللاجئين تشدد على طوعية العودة

3 تشرين الأول/أكتوبر 2017

ذكرت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين اليوم الثلاثاء أن أي تحرك لعودة اللاجئين الروهينجا الموجودين حاليا في بنغلاديش إلى ميانمار لا يمكن أن يحدث إلا إذا كان ذلك مناسبا، وبناء على رغبتهم في العودة إلى ديارهم.

يأتي هذا التطور بعد مناقشات جرت بين البلدين حول مصير أكثر من نصف مليون شخص من النساء والأطفال الذين فروا من ميانمار وسط عملية أمنية، بقيادة قوات الأمن البورمية في ولاية راخين الشمالية بعد هجمات على مراكز الشرطة في أواخر أغسطس الماضي.المتحدث باسم المفوضية أندريه ماهيسيتش:"من الواضح أننا نود الاستماع إلى تفاصيل هذه المناقشات الثنائية والحصول على مزيد من التوضيحات حول ماهية الترتيبات. أود أن أؤكد على أنه يجب علينا التمسك بالمبدأ الأساسي المتمثل في طوعية العودة، ومن الواضح أن العودة يجب أن تتم بطريقة آمنة ومنظمة، وأن تكون الظروف على أرض الواقع مواتية لشيء من هذا القبيل."وفى جنوب بنغلاديش، قالت المفوضية إنها تعمل على احتواء تفشي مرض الإسهال بين اللاجئين وسط ما وصفته "بالاتجاه المتزايد" للمرض.وفي الأيام المقبلة، تهدف المفوضية إلى فتح خمسة مراكز صحية لعلاج المرضى، فضلا عن مراكز الإماهة الفموية بجميع أنحاء مخيم كوتوبالونغ الضخم، الذي يضم 507 آلاف لاجئ وصلوا منذ 25 أغسطس / آب.كما تقدم الوكالة الدعم لبرنامج تطعيم الكوليرا للنازحين الذي تقوده حكومة بنغلاديش.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.