زيد يحث مجلس حقوق الإنسان على اتخاذ إجراءات بشأن فنزويلا

30 آب/أغسطس 2017

حث مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على المساعدة في منع تدهور الوضع في فنزويلا، واصفا الديمقراطية في البلاد بأنها "بالكاد حية".

يأتي ذلك في أعقاب صدور تقرير من مكتبه يشير إلى تورط الدولة في انتهاكات خطيرة، واندلاع موجة من القمع منذ انتخاب الرئيس نيكولاس مادورو.

كما سلط زيد، في تصريح أدلى به للصحفيين في جنيف اليوم، الضوء على التهديدات التي تتعرض لها حرية الصحافة في فنزويلا.

"انتخب الرئيس من قبل الشعب ولكن منذ ذلك الحين كان هناك تآكل في الحياة الديمقراطية. لذا أعتقد أن الديمقراطية حية بالكاد، إن كانت على قيد الحياة. سوف أحث مجلس حقوق الإنسان على النظر في اتخاذ تدابير لمحاولة منع تدهور حالة حقوق الإنسان في فنزويلا، التي هي نفسها عضوة في المجلس."

ويمكن أن تشمل هذه التدابير إنشاء لجنة للتحقيق في الانتهاكات المزعومة أو آلية رصد أخرى.

ويشير التقرير إلى مقتل أكثر من 120 شخصا في مظاهرات في جميع أنحاء البلاد حتى نهاية يوليو الماضي. ترتبط 46 حالة وفاة منها بقوات الأمن وتعزى 27 أخرى إلى الجماعات المسلحة الموالية للحكومة، المعروفة باسم "كولكتيفوس". فيما يعتقد أن المتظاهرين مسؤولون عن أربعة قتلى على الأقل.

ولم يشر التقرير إلى وقوع جرائم ضد الإنسانية، وهي قضية قيد التحقيق من قبل منظمة الدول الأمريكية.

جدير بالذكر أن نتائج التقرير قد جمعت من مقابلات أجريت خارج فنزويلا، بسبب عدم السماح لمحققي الأمم المتحدة بالوصول إلى البلاد.

هذا ومن المقرر أن يجتمع مجلس حقوق الإنسان في 11 أيلول / سبتمبر المقبل في جنيف.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.