قلق بالغ بشأن تدهور الأوضاع الإنسانية في جمهورية أفريقيا الوسطى

25 آب/أغسطس 2017

أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بأن الوضع على الأرض يواصل التدهور في بانغاسو، حيث يوجد 2000 مشرد داخلي داخل الكنيسة الكاثوليكية.

وتجري المناقشات مع الأمم المتحدة وشركائها الحكوميين لنقل أولئك النازحين إلى مكان آخر.

وفي باتانغافو، شرد 40 ألف شخص. ويقول مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إنه يتابع الموقف عن كثب، ويجري المحادثات مع الجماعات المسلحة حول الوصول الإنساني لمنع إجبار منظمات المجتمع المدني على مغادرة المنطقة.

وفي زيميو أثارت تحركات الجماعات المزودة بعتاد ثقيل، مستوى التوترات في المنطقة. وتسببت الهجمات المسلحة في نزوح نحو 22 ألف شخص عدة مرات، بما أجبر كل الشركاء في المجال الإنساني على مغادرة المنطقة.

ومازال وجود الجماعات المسلحة في مخيمات النازحين في بريا يتسبب في زيادة التوترات. ويدور القتال حول البلدة منذ الحادي والعشرين من الشهر الحالي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.