مهاجرون صوماليون يعودون إلى ديارهم من اليمن بعد محنة استمرت خمسة أشهر

19 تموز/يوليه 2017

ذكرت المنظمة الدولية للهجرة أنها نقلت مجموعة من 316 مهاجرا صوماليا إلى بلادهم بعد محنة استمرت خمسة أشهر في دولة اليمن التي مزقتها الحرب.

كان المهاجرون قد غادروا الصومال أملا في الوصول إلى أوروبا عبر البحر الأحمر في فبراير / شباط، لكن قاربهم تعرض للقصف قبالة الساحل اليمني، مما أسفر عن مقتل 40 شخصا وإصابة 13 بجروح بالغة.ونقلت المنظمة الدولية للهجرة الناجين إلى العاصمة اليمنية وفي وقت سابق من هذا الشهر نقلتهم إلى مدينة عدن الساحلية.المزيد مع المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق:"تم إنقاذ العديد من هؤلاء المهاجرين بعد أن تعرض قاربهم للقصف بالقرب من اليمن في فبراير / شباط،. منذ ذلك الوقت كانوا ينتظرون العودة إلى بلادهم. وبينما كان المهاجرون ينتظرون وقت مغادرتهم، ساعدت المنظمة الدولية للهجرة في ضمان حصولهم على الرعاية الطبية والغذاء والملبس، وعلى حصول معظم النساء والأطفال والحالات الطبية الأكثر ضعفا على المأوى المؤقت." ووصلت المجموعة التي يبلغ قوامها 90 فردا إلى ديارها في ميناء بربرة في 14 تموز / يوليو.وذكرت المنظمة الأممية اليوم أن مجموعة أخرى من المهاجرين الصوماليين الذين أعيدوا إلى وطنهم تحت حماية المنظمة الدولية للهجرة وصلوا إلى بلادهم بسلام، وبلغ مجموع العائدين 316 من الرجال والنساء والأطفال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.