مكتب حقوق الإنسان يدعو إلى التحقيق في "عمليات الإعدام" في ليبيا

18 تموز/يوليه 2017

ذكرت الأمم المتحدة أن هناك تقارير تشير إلى أن من يشتبه بأنهم إرهابيون في ليبيا قد تعرضوا للإعدام على يد الجيش الوطني الليبي، داعية إلى فتح تحقيق مستقل في الموضوع.

جاء ذلك على لسان ليز ثروسل، المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان، بعد أن ظهرت أشرطة فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تبين أن المحتجزين يتعرضون لإطلاق النار وهم يركعون على الأرض وأيديهم مربوطة خلف ظهورهم.وقال ليز ثروسل إن التقارير تشير إلى تورط قائد القوات الخاصة محمود الوريفالي:"في شهر مارس / آذار، وفي خضم القتال العنيف من أجل السيطرة على حي قنفودة في بنغازي، نشر شريط فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، على ما يبدو، يبين أن الوريفالي أطلق النار على ثلاثة رجال كانوا راكعين على الأرض ووجوههم قبالة الجدران وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم."وتسيطر قوات التحالف الوطني الليبي بشكل فعال على شرق ليبيا، التي كانت في حالة من الاضطراب منذ سقوط الرئيس معمر القذافي في عام 2011.وأعلن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أنه تم الإعلان عن تحقيق داخلي في وقت سابق من هذا العام لكن لم يتم تبادل أي معلومات بعد.ولا تزال المفوضية تشعر بقلق عميق إزاء سلامة المحتجزين وسط الإفلات من العقاب على نطاق واسع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.