مفوضية حقوق الإنسان تحث قوات الأمن الفنزويلية على احترام حقوق المتظاهرين

14 تموز/يوليه 2017

دعت المفوضية السامية لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، حكومة فنزويلا إلى ضمان أن تتجنب القوات العسكرية استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين وسط تقارير عن ترهيب المواطنين.

ويأتي النداء في ظل استمرار الاحتجاجات ضد حكومة الرئيس نيكولا مادورو.ومنذ نيسان / أبريل، قتل 92 شخصا في تلك المظاهرات.المزيد مع المتحدثة باسم المفوضية ليز ثروسل:"لقد تلقينا روايات من عدة مصادر تفيد بأن بعض أفراد قوات الأمن الفنزويلية استخدموا أساليب قمعية لترهيب الناس وغرس الخوف في النفوس، في محاولة لردعهم عن التظاهر. بالإضافة إلى ذلك، أفيد بأن آلاف المتظاهرين احتجزوا بشكل تعسفي، نحن نشعر بقلق بالغ من أن أكثر من 450 مدنيا قد أحيلوا إلى المحاكم العسكرية."وتخطط الجمعية الوطنية التي تقودها المعارضة لعقد اجتماع عام، يوم الأحد، للمساءلة في عملية إعادة صياغة الرئيس مادورو للدستور.وحثت مفوضية حقوق الإنسان السلطات على احترام حقوق الراغبين في المشاركة.كما أدانت جميع أعمال العنف بما فيها انفجار وقع في العاصمة كاراكاس في وقت سابق من هذا الشهر وأسفر عن إصابة سبعة من عناصر الحرس الوطني.ووفقا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن طلبات اللجوء المقدمة من الفنزويليين "ارتفعت" وسط استمرار المظاهرات.وتقول مفوضية اللاجئين إن أكثر من 52 ألف شخص تقدموا بطلب للحصول على مأوى في الخارج حتى الآن هذا العام، أي حوالي ضعف العدد الذي تقدم بطلبات مماثلة في عام 2016.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.