الأمين العام: نظام الأمم المتحدة الإنمائي يحتاج إلى تغييرات جريئة

5 تموز/يوليه 2017

قدم أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للدول الأعضاء اليوم الأربعاء، تقريره المعني بإعادة تشكيل نظام الأمم المتحدة الإنمائي، كمتابعة لقرار الجمعية العامة 234/71 بشأن الاستعراض الشامل الذي يجري كل أربع سنوات لسياسة الأنشطة التنفيذية التي تضطلع بها الأمم المتحدة من أجل التنمية.

وفي كلمته أمام الجلسة التي عقدت في قاعة المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة، اقترح غوتيريش 38 فكرة وخطة قال إنها ستقود "حقبة جديدة" لمساعدة الأمم المتحدة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة التحويلية بحلول الموعد النهائي لعام 2030.ووصف غوتيريش خطة عام 2030، التي وافق عليها أكثر من 190 بلدا في مقر الأمم المتحدة في عام 2015، بأكثر التدابير طموحا لمكافحة الفقر، والصديقة لكوكب الأرض، المعتمدة على الإطلاق.وقال إن إجراء إصلاحات عاجلة على نطاق المنظومة، سيحسن التنسيق والمساءلة والمساعدة في منع الأزمات والأضرار التي يعاني منها كوكب الأرض. ومن الاقتراحات التي قدمها، إصلاحات في هيكل السلام والأمن الأممي، وإصلاح إداري، وإعادة النظر في التنمية على أساس كل بلد على حدة للمساعدة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مضيفا أن الإصلاح لن يكون سهلا:"لن يقاس الاختبار الحقيقي للإصلاح بخطابات في نيويورك أو جنيف. سيقاس من خلال نتائج ملموسة في حياة الناس الذين نخدمهم. ويوضح هذا التقرير المجالات التي أؤمن أن تغييرات طموحة -لكن واقعية- يمكن أن تنفذ فيها دون خلق اضطراب لا لزوم له على أرض الواقع ... وتماما كما تطلع مؤسسونا جيدا نحو المستقبل عندما شكلوا واعتمدوا ميثاق الأمم المتحدة، تقع علينا أيضا مسؤولية جماعية للاستثمار في "منظمة الغد الأممية" والعالم الذي نريده في عام 2030 وما بعده ".وقال السيد غوتيريس إنه سيقدم مقترحات مفصلة لكل دولة عضوة بحلول كانون الأول / ديسمبر بهدف مساعدة كل بلد على بلوغ الأهداف الطموحة لعام 2030، مضيفا أنه يتطلع إلى الاستماع للالمقترحات والآراء في الشهور القادمة حتى "نتمكن من اتخاذ الخطوات الجريئة التي يتطلبها جدول الأعمال الجديد وتستحقها البشرية".هذا ويعرض التقرير الجديد رؤية الأمين العام بشأن إعادة صياغة نظام الأمم المتحدة الإنمائي من أجل دعم خطة التنمية المستدامة لعام 2030 بفعالية، ويستجيب التقرير للبنود الواردة في قرار الجمعية العامة رقم  234/71 .ويأتي التقرير نتيجة مشاورات مكثفة مع الدول الأعضاء وجهاز الأمم المتحدة الإنمائي وأصحاب المصلحة، وتحليل متعمق للدراسات والبيانات ذات الصلة المتعلقة بوظائف النظام الحالي وقدراتها على دعم خطة عام 2030.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.