الأمين العام من لشبونة، يؤكد أن البطالة هي الدافع الرئيسي لانخراط الشباب في النزاعات الدائرة

3 تموز/يوليه 2017

وصف أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، البطالة بين صفوف الشباب ب "أخطر التهديدات للأمن الجماعي".

جاء ذلك في افتتاح مؤتمر "تيد واتر" أو مؤتمر مياه المد والجزر، المنعقد حاليا في لشبونة، عاصمة البرتغال، اليوم الاثنين. وفي كلمته الافتتاحية أوضح الأمين العام:"البطالة اليوم ليست مأساة في حد ذاتها بالنسبة للشباب وحسب، بل هي من أخطر التهديدات لأمننا الجماعي. وفي دراسة حديثة حول المقاتلين الأجانب الموجودين في سيناريوهات مثل العراق مثل سوريا ودول أخرى في الأزمة، فإن العامل الرئيسي الذي أدى بالشباب في هذه الظروف إلى تكريس أنفسهم لهذه الأنشطة هو الافتقار إلى الفرص في بلدانهم."ويعد هذا المؤتمر منتدى للمناقشات الاستراتيجية بين الوزراء ورؤساء وكالات المساعدات الثنائية ومتعددة الأطراف. وتركز دورة هذا العام على تشكيل بنية إنمائية تناسب خطة عام 2030. وفي هذا السياق، قال الأمين العام:"لن يكون جدول أعمال 2030 ناجحا إذا لم يتم تنفيذ اتفاقات باريس، وإذا لم يتم تنفيذها في المقام الأول بطريقة أكثر إشراكا - وهذا الجانب الذي اعتبره أساسيا. ثانيا، لن يكون جدول أعمال 2030 ناجحا إذا لم نتمكن من إجراء مناقشة عقلانية حول قضايا مثل تحركات السكان والتنقل البشري والهجرة، وإذا لم نتمكن من مناقشة هذه القضايا بشكل لائق ".وعلى هامش الاجتماع، ومن المقرر أن يلتقيَ غوتيريش الأمينَ العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أنخل غوريا، ورئيسَ البنك الأوروبي للإعمار والتنمية، سوما تشاكرابارتي.كما سيجتمع الأمين العام اليوم أيضا بوزير خارجية البرتغال، أوغوستو سانتوس سيلفا.ومن المقرر أن يعود إلى نيويورك مساء يوم الثلاثاء.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.