زيد يرحب بإطلاق تحقيق دولي في كاساي بالكونغو الديمقراطية

23 حزيران/يونيه 2017

قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين إن إجراء تحقيق دولي في مزاعم الانتهاكات الجسيمة في مناطق كاساي في جمهورية الكونغو الديمقراطية يبعث برسالة قوية إلى الجناة بأن المجتمع الدولي جاد في تقديمهم إلى العدالة.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد اتخذ قرارا اليوم الجمعة يدعو إلى تعيين فريق من الخبراء الدوليين للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة وانتهاكات القانون الإنساني الدولي في كاساي.

وقد أدى العنف إلى نزوح نحو 1.3 مليون شخص من كاساي داخليا منذ عام 2016، بينما فر نحو 30 ألف لاجئ إلى أنغولا.

وتعقيبا على ذلك، قال المفوض السامي في بيان صحفي، "إننا نؤيد تماما قيام مجلس حقوق الانسان بإجراء تحقيق دولي كخطوة إلى الأمام لتحديد مرتكبي الانتهاكات الجسيمة وتقديمهم إلى العدالة".

كما شدد زيد على ضرورة تعاون السلطات الكونغولية الكامل مع فريق التحقيق، ولا سيما في توفير إمكانية الوصول بلا قيود إلى جميع المواقع والملفات والأشخاص والأماكن.

وأضاف أن "الضحايا الذين قتلوا أو شوهوا أو تعرضوا لعنف رهيب وأجبروا على ترك منازلهم يستحقون العدالة".

ومن المقرر أن يقدم مكتب المفوض السامي تقريرا شاملا إلى مجلس حقوق الإنسان في يونيه 2018 بالنتائج التي توصل إليها الفريق، فضلا عن تحديث شفوي في دورته المنعقدة في مارس القادم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.