الأمين العام: حل أكبر أزمة نزوح في أفريقيا يكمن في إنهاء الصراع بجنوب السودان

23 حزيران/يونيه 2017

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن إنهاء الصراع في جنوب السودان هو الحل لأكبر أزمة نزوح في أفريقيا منذ الإبادة الجماعية في رواندا.

جاء ذلك في كلمة الأمين العام في اليوم الثاني من قمة التضامن مع اللاجئين المنعقدة في العاصمة الأوغندية كمبالا.

بدأ الأمين العام كلمته بشكر حكومة وشعب أوغندا لما أبدوه من إنسانية في الترحيب بالفارين من العنف والصراع وإيوائهم.

ولكنه شدد على ضرورة إيجاد حل دائم لهذه الأزمة:

"يتعين فعل كل شيء لإنهاء الحرب في جنوب السودان. وأود أن أعرب عن تقديري العميق لجهود الرئيس يوري موسيفيني لتهيئة الظروف للجمع بين من كانوا متحدين في الماضي في مسار تحرير جنوب السودان ليتمكنوا من نشر السلام في البلاد."

وتستضيف أوغندا أكثر من 900 ألف لاجئ من جنوب السودان و400 ألف من بوروندي.

وقال غوتيريش إن أوغندا تعد مثالا على سلامة نظام حماية اللاجئين، مشيرا إلى حدودها المفتوحة أمامهم وسخاء شعبها.

وأضاف أن كل الحدود بأنحاء العالم ليست مفتوحة، وأن بعض الدول التي ربما تكون أغنى من أوغندا ترفض دخول اللاجئين. وشدد على ضرورة أن يعمل المجتمع الدولي معا لإعادة ضمان سلامة نظام حماية اللاجئين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.