مجلس الأمن يؤكد التزامه تجاه عملية السلام في كولومبيا

11 آيار/مايو 2017

أشاد مجلس الأمن الدولي بشجاعة الكولومبيين "التي دفعتهم إلى بدء السير على مسار السلام"، وأكد أهمية سنوح هذه الفرصة بعد نزاع دام أكثر من خمسين عاما.

وأشار المجلس، في بيان رئاسي، إلى أن العنف قد انخفض إلى أقل مستوياته منذ أكثر من أربعين عاما. وشدد على الفوائد الكبيرة التي سيحققها السلام الدائم وعلى احتمال أن تكون عملية السلام في كولومبيا مثلا يحتذى به في باقي أنحاء العالم.

وبعد زيارة مجلس الأمن لكولومبيا في الفترة بين الثالث والخامس من الشهر الحالي، رحب المجلس بإتاحة الفرصة له لإجراء حوار مع الرئيس وكبار ممثلي الحكومة وقادة القوات المسلحة الثورية الكولومبية-الجيش الشعبي وأعضاء من الكونغرس، وغيرهم.

وأقر المجلس، في بيانه الرئاسي، بالتحديات الكبرى التي ينطوي عليها تنفيذ اتفاق السلام النهائي، ورحب بالتقدم الذي أحرزته حكومة كولومبيا والقوات المسلحة الثورية الكولومبية-الجيش الشعبي في تنفيذ الاتفاق وبالتزامهما بتحقيق الانتقال إلى سلام يعود بالفائدة على الكولومبيين كافة.

وشكر مجلس الأمن الممثل الخاص للأمين العام وفريقه على ما بذلوه من جهود، وأكد ثقته في استعداد البعثة لإنجاز مسؤولياتها.

وأكد المجلس التزامه الكامل تجاه عملية السلام في كولومبيا، وكرر تأكيد تصميمه على دعمها لتنفيذ اتفاق السلام النهائي وفقا للقرار 2261، ومواصلة الاضطلاع بدور بناء ونشط في الأشهر المقبلة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.