مفوضية حقوق الإنسان تجدد دعوتها لإحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية

18 نيسان/أبريل 2017

جددت المفوضية السامية لحقوق الإنسان دعوتها اليوم، إلى الحاجة لإحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأدانت المفوضية التفجير الذي وقع في منطقة الراشدين بمدينة حلب السورية والذي أصاب قافلة كانت تقوم بإجلاء أشخاص من بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة وأدى إلى مقتل العشرات، مشيرة إلى أن هذا الهجوم قد يشكل جريمة حرب.وكانت عملية الإجلاء جزءا من خطة إخلاء المدن الأربع التي تم التفاوض عليها من قبل قطر وإيران.وفي المؤتمر الصحفي بجنيف، قال روبرت كولفيل المتحدث باسم المفوضية:"لقد تحدثنا للتو مع رئيس قسم الطب الشرعي في حلب، الذي أبلغنا أن المستشفيات في مدينة حلب تلقت جثث ستة وتسعين مدنيا، من بينهم ثلاث عشرة امرأة وستة عشر رجلا وسبعة وستون طفلا، وهناك أيضا ما لا يقل عن مئة وعشرين مدنيا في مستشفى جامعة حلب."ووفقا للمفوضية، كان هؤلاء الناس يعيشون تحت القصف المستمر لأكثر من عامين، مع القليل من الغذاء أو اللوازم الطبية، وأشارت إلى أن بعض المدنيين المصابين لا يزالون في عداد المفقودين، ويعتقد أن بعض الجماعات المسلحة نقلتهم إلى المستشفيات التي تسيطر عليها في محافظة إدلب.ودعت المفوضية جميع الأطراف إلى ضمان سلامة وحماية جميع الأشخاص الذين يتم إجلاؤهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.