مجلس الأمن يمدد للمرة الأخيرة ولاية بعثة الأمم المتحدة في هايتي وينشئ بعثة جديدة

13 نيسان/أبريل 2017

اعتمد مجلس الأمن الدولي قرارا بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة في هايتي لفترة نهائية مدتها ستة أشهر، وإغلاق البعثة بحلول الخامس عشر من أكتوبر/تشرين الأول.

وقرر المجلس تخفيض العنصر العسكري في البعثة تدريجيا خلال الأشهر الستة المقبلة. وأعاد التأكيد على أهمية تعزيز قطاع العدل وقدرة الشرطة الوطنية الهايتية بما يشمل جهودها الرامية إلى تعزيز مديرية إدارة السجون في إطار تحسين سيادة القانون لتمكين هايتي من الاضطلاع في الوقت المناسب بالمسؤولية الكاملة عن الاحتياجات الأمنية.

وطلب القرار من الأمين العام الشروع فورا في تقليص مهام البعثة تدريجيا. وقرر إنشاء بعثة متابعة لحفظ السلام في هايتي تسمى بعثة الأمم المتحدة لدعم نظام العدالة، لتتألف من 7 وحدات شرطة مشكلة ومئتين وخمسة وتسعين من أفراد ضباط الشرطة لفترة أولية مدتها ستة أشهر من السادس عشر من أكتوبر/تشرين الأول وحتى الخامس عشر من أبريل/نيسان 2018.

وتكلف البعثة الجديدة بمساعدة حكومة هايتي على تعزيز مؤسسات سيادة القانون، ومواصلة دعم الشرطة الهايتية وتطويرها والقيام بالرصد والإبلاغ والتحليل في مجال حقوق الإنسان.

ونوه المجلس بالإنجاز المهم على مسار الاستقرار من خلال إنجاز العملية الانتخابية سلميا والعودة إلى النظام الدستوري في شهر فبراير/شباط.

وأقر المجلس بأن هايتي تواجه تحديات إنسانية كبيرة وخاصة بعد إعصار ماثيو رغم ما أحرز من تقدم مهم. وأكد أهمية تحقيق التقدم في مجال إعادة إعمار هايتي والتنمية الاجتماعية والاقتصادية عن طريق تقديم مساعدة إنمائية دولية فعالة ومنسقة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.