جنوب السودان: مسئول أممي يدعو لضمان الوصول غير المقيد للعاملين في مجال الإغاثة لتفادي تفاقم حجم الكارثة

28 شباط/فبراير 2017

مع حاجة مئات الآلاف إلى المساعدة في مناطق ضربتها المجاعة في جنوب السودان، وتدهور وضع انعدام الأمن إلى مستوى يعيق أعمال الإغاثة، دعا يوجين أوسو، منسق الشؤون الإنسانية في البلاد، جميع الأطراف إلى ضمان وصول العاملين في المجال الإنساني الفوري والآمن ودون عوائق إلى جميع مناطق البلاد.

وقال أوسو، في بيان صحفي صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، "إن شعب جنوب السودان يعاني بشكل فاق حد التصور. [المجاعة] لا تمثل سوى غيض بسيط من فيض الاحتياجات في هذا البلد". ويذكر أنه تم الإعلان رسميا في 20 شباط فبراير الحالي، عن انتشار المجاعة في أجزاء من البلاد. ويعني الإعلان الرسمي أن الناس بدأوا بالفعل يموتون من الجوع.وأكد السيد أوسو أنه " لتجنب تفاقم حجم الكارثة، لا بد من أن تكون المنظمات الإنسانية قادرة على التصرف بسرعة وبقوة".وتأتي دعوة أوسو في أعقاب سلسلة من الأحداث أعاقت العمليات الإنسانية وعرضت المدنيين للخطر. وناشد السيد أوسو جميع الأطراف في هذا الصراع الاضطلاع بمسؤولياتها بموجب القانون الإنساني الدولي، ووضع محنة الشعب أولا، وضمان الوصول غير المقيد للعاملين في مجال الاغاثة، وحماية المدنيين. "عامل الوقت هو أمر جوهري، وحياة الناس عرضة للخطر، لذلك فمن الأهمية بمكان أن تترجم هذه الكلمات إلى أفعال ملموسة على أرض الواقع فورا."وأشار البيان الصحفي أيضا إلى أن رئيس جنوب السودان قدم تطمينات بأنه سوف يسمح لجميع المنظمات الإنسانية بالوصول دون عوائق إلى السكان المحتاجين في جميع أنحاء البلاد.ووفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، تسبب انعدام الأمن وعدم الوصول، في تعقيد وضع مقلق بالفعل: حيث يواجه أكثر من مئة ألف شخص خطر المجاعة في المناطق التي تضررت في البلاد، وهناك مليون آخر على شفا المجاعة. وهناك أيضا مخاوف من أنه قد يواجه نحو 5.5 مليون شخص في أنحاء البلاد قبيل ذروة موسم العجاف في تموز يوليو، انعدام الأمن الغذائي الحاد.وبالإضافة إلى ذلك، نزح منذ كانون الأول ديسمبر عام 2013، نحو 3.4 مليون شخص، منهم نحو 1.5 مليون فروا كلاجئين إلى البلدان المجاورة.وفي هذا السياق، ناشدت المنظمات الإنسانية توفير 1.6 مليار دولار للاستجابة للأزمة، وتوفير المساعدات المنقذة للحياة والحماية لنحو 5.8 مليون شخص في جنوب السودان في عام 2017.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.