منظمة الصحة العالمية توسِّع نطاق الاستجابة في الصومال، والسكان المتضررون من الجفاف يواجهون ظروفا صعبة

27 شباط/فبراير 2017

تعمل منظمة الصحة العالمية جاهدة على توسيع نطاق استجابتها لتوفير الخدمات الصحية الضرورية لنحو 1.5 مليون صومالي متضررين حالياً من ظروف الجفاف القاسية وأزمة الغذاء المستفحلة، وتطالب على نحو عاجل بتوفير عشرة ملايين دولار خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2017، في إطار نداء استجابة الأمم المتحدة.

وفي حوار مع (أخبار الأمم المتحدة)، قالت رنا صيداني، المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية في القاهرة:"يستمر تدهور الوضع الإنساني في الصومال الذي يواجه خطر التعرض للمجاعة للمرة الثالثة خلال 25 سنة. هناك أكثر من ستة ملايين صومالي، وهذا يعادل نصف عدد السكان، في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية منهم ثلاثة ملايين يواجهون أزمة غذائية. هناك أكثر من خمسة ملايين صومالي معرضون لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالمياه، مثل الكوليرا والإسهال المائي الحاد والحصبة، وأكثر الفئات المعرضة لهذه الأمراض هي النساء والأطفال دون سن الخامسة."وقد أدى الجفاف الحاد الذي يضرب مناطق كثيرة في الصومال إلى انخفاض الكميات المتوافرة من موارد المياه النظيفة، وأدت أزمة الغذاء إلى انتشار سوء التغذية. ويعاني 363 ألف طفل من سوء التغذية الحاد، ومنهم 70 ألفاً يحتاجون إلى رعاية عاجلة منقذة للحياة. وتحذر المنظمة من أنه في حال استمرار الوضع الغذائي على ما هو عليه من تدهور، فسوف ترتفع هذه الأرقام بمقدار الضعفين خلال عام 2017 بحسب تقديرات الأمم المتحدة.وتسببت حالة الجفاف في زيادة انتشار الأمراض التي قد تتحول إلى أوبئة، مثل الإسهال المائي الحاد، والكوليرا والحصبة. وقد تم الإبلاغ خلال الأسابيع السبعة الأولى من 2017، عن أكثر من ستة آلاف حالة إصابة و65 حالة وفاة بسبب الإصابة بالإسهال المائي الحاد/الكوليرا. وبلغ إجمالي عدد حالات الإصابة بالحصبة 2578 منذ أيلول/سبتمبر 2016.يشار إلى أن المكتب الإقليمي قام بإرسال الأدوية والإمدادات الطبية للمرافق الصحية في المناطق المتضررة من الجفاف. ويقدم نحو 265 موقع مراقبة خدماتِ رصد متقدّمة للأمراض التي يمكن أن تتحول إلى أوبئة، مثل الكوليرا والحصبة. وتم إنشاء 40 مركزاً لعلاج الكوليرا في 40 منطقة للتصدي إلى حالات الإصابة بالإسهال المائي الحاد والكوليرا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.