الممثل البريطاني أورلاندو بلوم يزور النيجر لتسليط الضوء على معاناة الأطفال جراء عنف بوكو حرام

24 شباط/فبراير 2017

قام أورلاندو بلوم، الممثل البريطاني وسفير النوايا الحسنة لمنظمة اليونيسيف بزيارة ديفا في جنوب شرق النيجر مؤخرا، حيث التقى بأطفال وعائلات نازحة جراء العنف المستعر في المنطقة بسبب جماعة بوكو حرام.

ويسعى سفير النوايا الحسنة لليونيسيف، من خلال الزيارة، إلى تسليط الضوء على خطورة الأزمة الإنسانية في منطقة حوض بحيرة تشاد. حيث أجبرت الهجمات العنيفة وعمليات الخطف التي تقوم بها جماعة بوكو حرام أكثر من 2.3 مليون شخص على الفرار من ديارهم.وتستضيف منطقة ديفا حاليا حوالي ربع مليون شخص بين مشرد داخلي ولاجئ، بما في ذلك 160 ألف طفل. بلوم قال إنه كان من الصعب عليه الاستماع إلى قصص الأطفال المروعة التي تسرد فرارهم سيرا على الأقدام وترك كل شيء وراءهم، بما في ذلك منازلهم وفصولهم الدراسية."بعد رحلة طويلة على متن ثلاث طائرات، من عالم بعيد كل البعد عن هذه المنطقة المزالة من الوجود، من الصعب على المرء أن يستوعب أو يفهم عمق الألم والتوتر الذي يمر به هؤلاء الأطفال إن لم يكن هنا".وقد رفعت اليونيسف وشركاؤها في نيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر من مستوى المساعدات لآلاف الأسر في المنطقة، بما في ذلك إمكانية الوصول إلى المياه الصالحة للشرب والتعليم، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي، وكذلك اللقاحات والعلاج لسوء التغذية. ولكن نقص التمويل وصعوبة الوصول بسبب انعدام الأمن يقفان عائقا أمام تقديم المساعدات الإنسانية لآلاف الأطفال المحتاجين، المعرضين لخطر سوء التغذية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.