الأمم المتحدة تعلن الحرب على إلقاء البلاستيك في المحيطات

23 شباط/فبراير 2017

أطلق برنامج الأمم المتحدة للبيئة اليوم حملة عالمية غير مسبوقة للقضاء على المصادر الرئيسية للنفايات البحرية بحلول عام 2022، ومنها الحبيبات الدقيقة المستخدمة في مستحضرات التجميل، والاستخدام المفرط والمسرف للبلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة.

وبحسب ما جاء في بيان صحفي للبرنامج، ينتهي المطاف كل عام بأكثر من 8 ملايين طن من البلاستيك في المحيطات، مما يسبب أضرارا على الأحياء البحرية ومصائد الأسماك والسياحة، ويكبد الاقتصاد العالمي خسائر لا تقل عن 8 مليارات دولار بسبب الأضرار التي تلحق بالنظم الإيكولوجية البحرية.

وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة، قال مساعد المدير العام لليونسكو فلاديمير ريابنين، إن 80% من جميع القمامة العائمة في المحيطات من نفايات البلاستيك، محذرا من أنه إذا استمرت اتجاهات تلوث البحار والمحيطات على ما هي عليه الآن فستكون النفايات في البحار أكثر من الأسماك بحلول منتصف القرن الحالي.

"هناك بعض الصور التي يمكن رؤيتها في كل مكان من النفايات والركام ودوامات البلاستيك في وسط المحيطات. هناك أيضا أعداد متزايدة من المناطق منخفضة الأوكسجين التي تضر جدا بالحياة البحرية. مشكلة أخرى، تعد الجانب الآخر من تغير المناخ، هي تحمض المحيطات التي تحدث عند ذوبان الكربون في المحيط فتصبح المياه حمضية، وبارتفاع درجات الحرارة يؤدي ذلك إلى تلف الشعاب البحرية وموتها. وهذه الشعاب هي مهد التنوع البيولوجي. إذا من التلوث، لا سيما الناشئ عن البلاستيك، وتحمض المحيطات إلى ارتفاع درجات الحرارة ومجموعة من العوامل الأخرى، نجد أنها مشكلة ضخمة."

حملة "بحار نظيفة" التي تم إطلاقها خلال القمة العالمية للاقتصاديين المعنية بالمحيطات في مدينة بالي، تحث الحكومات على الالتزام بسياسات الحد من استخدام البلاستيك، مستهدفة بذلك الشركات الصناعية لتقليل إنتاجها من البلاستيك.

وتدعو كذلك الحملة المستهلكين إلى وضع حد لاستخدام البلاستيك قبل أن ينتهي به المطاف في البحار. وهو ما أكده السيد ريابنين قائلا إن هذه المسألة تتطلب دعما تاما من الجمهور، وهو أمر يمكن لأي شخص المساهمة فيه.

"نحن حقا بحاجة إلى التصدي لمشكلة البلاستيك. هناك مشكلة ناتجة عن البلاستيك وجزيئاته الصغيرة والدقيقة، وأيضا من تراكم أنواع مختلفة من المواد المستخدمة في مستحضرات التجميل وإطارات السيارات. كل هذا ينتهي به المطاف في الأسماك التي نأكلها، كما ينعكس أيضا على تحركات الأسماك في البحار، لذلك فهي مشكلة خطيرة جدا."

وقد انضمت بالفعل إلى الحملة نحو عشرة بلدان بتعهدات كبيرة لتنظيف بحارها. فقد التزمت إندونيسيا بخفض 70% من القمامة البحرية بحلول 2025، أما أوروغواي فقد فرضت ضرائب على استخدام أكياس البلاستيك التي تستخدم لمرة واحدة، فيما ستتخذ كوستاريكا تدابير للحد بشكل كبير من استخدام البلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة من خلال تحسين إدارة النفايات والتعليم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.