الأمم المتحدة: الجفاف يؤدي إلى نزوح الآلاف في الصومال

21 شباط/فبراير 2017

وفقا لبيانات جمعتها مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين والمجلس النرويجي للاجئين والمنظمات المجتمعية أدى الجفاف إلى نزوح أكثر من 135 ألف شخص في الصومال منذ تشرين الثاني نوفمبر.

وأصبح القيام باستجابة عاجلة وتوفير التمويل الكافي ضرورة ملحة لتجنب المجاعة التي حدثت في عام 2011، عندما لقي نحو 250 ألف شخص مصرعهم، أكثر من نصفهم تقل أعمارهم عن خمس سنوات.

ووفقا للسلطات في بونتلاند، انتقلت أكثر من 20 ألف أسرة إلى منطقة باري. وهناك أكثر من 1600 أسرة بحاجة إلى المساعدة في حالات الطوارئ في بلدة شمال غالكايو، حسبما ما أعلن المتحدث الرسمي باسم المفوضية لو دوبس في جنيف اليوم.

وقال "السكان يغادرون منازلهم بسبب الجفاف وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وتوقعات الطقس الجاف، وانعدام الأمن المستمر ويتجهون للمناطق الحضرية. بما في ذلك مقديشو ومدينة بيدوا. وتسعى الحكومة إلى توفير المساعدات للسكان في مناطقهم وذلك لتجنيبهم رحلة خطرة على الأقدام بحثا عن المساعدة."

وأشار المتحدث إلى تقارير حول حدوث 38 حالة وفاة لأسباب مرتبطة بالجفاف في منطقة باكول جنوب وسط الصومال. وتشمل الحالات أناسا يعانون من سوء التغذية الحاد، والإسهال المائي، والكوليرا.

ومن خلال الاستجابة المشتركة بين الوكالات تعمل المفوضية وشركاؤها على التخفيف من تدهور الوضع وصولا إلى المجاعة من خلال معالجة ارتفاع معدل سوء التغذية، والحد من النزوح، واحتواء تفشي الأمراض وتعزيز الحماية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.