الوضع الخطير في محافظة تعز باليمن والأمم المتحدة تدعو الأطراف إلى احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني

31 كانون الثاني/يناير 2017

دعا جيمي ماكغولدريك، منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، كافة أطراف النزاع في اليمن إلى "احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني".

كما دعا "جميع الأطراف إلى ضمان وصول سريع وآمن ودون عوائق للمنظمات الإنسانية بشكل عاجل إلى المحتاجين في مدنية المخا والمناطق المتضررة المجاورة".جاء ذلك في بيان أصدره ماكغولدريك اليوم الثلاثاء، أعرب فيه عن قلق بالغ إزاء أمن وسلامة المدنيين في مديريتي ذوباب والمخا في محافظة تعز، مشيرا إلى معلومات ميدانية تفيد بأن العمليات العسكرية في هذه المنطقة الساحلية أجبرت غالبية سكان ذوباب على مغادرة بيوتهم، بينما يجد ما يقدر ب 20 إلى 30 ألفا من أهالي المخا - أي ثلث عدد سكان المدينة -أنفسهم عالقين داخلها وفي حاجة إلى حماية وإغاثة فورية.وقد تسببت الضربات الجوية المتكررة والقصف وهجمات القناصة في مدينة المخا وحولها في قتل وجرح أعداد كبيرة من المدنيين، كما تسببت في شّل معظم الخدمات الأساسية ومن ضمنها الأسواق وشبكة المياه. هذا وأعرب منسق الشؤون الإنسانية أيضا عن القلق إزاء التقارير بشأن الأضرار والدمار الذي لحق بالطرق والجسور التي تربط ميناء ومدينة الحديدة بالمحافظات الأخرى جراء غارات جوية في الأيام السابقة.وشدد في هذا السياق على أن أطراف النزاع ملزمة في ظل القانون الدولي الإنساني بحماية المدنيين وتسهيل مرورهم الأمن واجتناب تدمير البنى التحتية، بما يشمل المدارس والمستشفيات ومحطات المياه الضرورية للحفاظ على الأرواح.كما جدد ماكغولدريك دعوته كافة الأطراف إلى العودة إلى طاولة المفاوضات، قائلا "وحده السلام الدائم كفيل بإنهاء المعاناة في اليمن".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.