جنوب السودان: اشتباكات في شمال شرق البلاد توقف عمل المنظمة الدولية للهجرة الإنساني

31 كانون الثاني/يناير 2017

سيضطر الآلاف ممن هم في حاجة إلى مساعدات في منطقة أعالي النيل في جنوب السودان إلى الانتظار إلى أجل غير مسمى، بعد أن أجبر القتال المنظمة الدولية للهجرة على وقف الأنشطة الإنسانية في المنطقة.

وقال وليام باريغا، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في جنوب السودان، "العنف في ولاية أعالي النيل أعاق مرة أخرى قدرة المنظمة ووكالات الإغاثة الأخرى على تقديم المساعدة إلى السكان المحتاجين إليها بشدة. مما لا شك فيه سيعاني المدنيون حيث يفاقم القتال المتقطع من صعوبة توفير الخدمات بالنسبة للعاملين في مجال الإغاثة".وبالإضافة إلى توفير المساعدة، كانت الوكالة تجري عملية تسجيل السكان من أجل الحصول على الإمدادات، عندما أجبرت الاشتباكات بين القوات الحكومية والمعارضة الجميع على إخلاء منازلهم. ووفقا للمنظمة اندلعت الاشتباكات في واو الشلك في 27 كانون الثاني/ يناير، عندما كان فريق للمنظمة مكون من 14 شخصا على وشك استئناف التسجيل. وكانت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان قد أدانت أمس القتال وحثت جميع الأطراف على حماية المدنيين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.