11 مليون شخص تقريبا بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة في نيجيريا وبحيرة تشاد

23 كانون الثاني/يناير 2017

حذر منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأمم المتحدة لمنطقة الساحل، توبي لانزر من أن نحو 11 مليون شخص في حاجة ماسة للمساعدة في نيجيريا ومنطقة بحيرة تشاد، مشيرا إلى أن سبعة ملايين منهم يعانون من انعدام التغذية الحاد، من بينهم نحو نصف مليون طفل.

وفي مؤتمر صحفي عقد بمقر المنظمة بنيويورك، سلط لانزر الضوء على المأساة الإنسانية في شمال شرق نيجيريا نتيجة لأنشطة تنظيم (بوكو حرام).

وأشار إلى أنه يتطلع لانعقاد مؤتمر أوسلو الدولي في الرابع والعشرين من فبراير، بهدف تسليط الضوء على هذه الأزمة وحشد مزيد من الدعم لمساعدة أكثر من عشرة ملايين شخص في المنطقة. وقال:

"نعم علينا أن نبحث عن المال ونحن نبحث عن المال. آمل أن تدفعنا الفعالية في أوسلو قدما في هذا الاتجاه. تسعى وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية على الأرض هذا العام، لجمع أكثر من مليار دولار لتمويل المساعدات الإنسانية لهذا الإقليم. نعم هذا مبلغ كبير من المال، ولكن عندما نقارنه بمستوى الحاجة، نعتقد أنها استجابة مرشَّدة جدا مقارنة بمستوى المعاناة في تلك المنطقة."

وفيما يتعلق بالوضع في مالي، قال لانزر إنه من المتوقع أن يعاني نصف مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي الشديد في عام 2017، بزيادة تقدر بعشرين في المائة عن العام الماضي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.