في الذكرى السابعة للزلزال المدمر نابارو يعرب عن تضامنه مع شعب هايتي وموظفي الأمم المتحدة

الصورة: UNICEF/Willy Castellano
الصورة: UNICEF/Willy Castellano

في الذكرى السابعة للزلزال المدمر نابارو يعرب عن تضامنه مع شعب هايتي وموظفي الأمم المتحدة

في الثاني عشر من يناير 2010، ضرب هايتي زلزال مدمر أدى إلى مقتل نحو مئتي ألف شخص وإصابة الكثيرين، كما عانت الأمم المتحدة من أكبر خسارة في حياة موظفيها حيث لقي 102 من الموظفين حتفهم.

وقال الدكتور ديفيد نابارو المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في بيان صحفي إن الكارثة تركت أثرا لا يمحى في هايتي، فبالإضافة إلى العدد الكبير من القتلى أدى الزلزال إلى تشريد أكثر من مليون شخص.

وأشار إلى أن هذه الخسارة هي أيضا تذكير بالمخاطر التي يواجهها موظفو الأمم المتحدة في جميع أنحاء العالم أثناء قيامهم بخدمة السلام والأمن والاستقرار.

وباعتباره مسؤولا في الأمم المتحدة، أعرب ديفيد نابارو عن سعادته لأن هايتي وبعد سبع سنوات من هذه المأساة، وجدت طريقها إلى الاستقرار السياسي مع انتخاب رئيس جديد وبرلمان.

وأعرب عن تضامنه مع شعب هايتي وجميع موظفي الأمم المتحدة في كل أنحاء العالم، تكريما لذكرى من فقدوا حياتهم.

وأكد أن الأمم المتحدة تقف إلى جانب شعب هايتي لضمان أن يكون عام 2017 وما بعده أكثر أمنا واستقرارا.