أعضاء مجلس الأمن يدينون هجوما إرهابيا في العريش المصرية

مجلس الأمن الدولي.
UN Photo/Manuel Elias
مجلس الأمن الدولي.

أعضاء مجلس الأمن يدينون هجوما إرهابيا في العريش المصرية

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجوم الإرهابي المروع والجبان الذي وقع في مدينة العريش في شمال سيناء بمصر في التاسع من يناير كانون الثاني وأدى إلى مقتل تسعة من رجال الشرطة وإصابة 13 آخرين بجراح.

وقدم الأعضاء تعازيهم الحارة لأسر الضحايا وحكومة مصر، وأعربوا عن تمنياتهم بالشفاء العاجل والكامل للمصابين.

وجدد أعضاء مجلس الأمن الدولي، في بيان صحفي، التأكيد على أن الإرهاب بجميع أشكاله يمثل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين.

وشدد الأعضاء على ضرورة تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي وداعمي تلك الأعمال الإرهابية المستنكرة إلى العدالة. وحثوا كل الدول، وفقا لالتزاماتها الدولية، على التعاون بصورة فعالة مع الحكومة المصرية وكل السلطات المعنية بهذا الشأن.

وشدد أعضاء مجلس الأمن الدولي على ضرورة محاسبة المسؤولين عن عملية القتل تلك.

وجدد الأعضاء التأكيد على أن أي عمل إرهابي هو جريمة غير مبررة، بغض النظر عن دوافعه ومكان وتوقيت حدوثه أو هوية مرتكبيه.

وشددوا على الحاجة لأن تحارب كل الدول بجميع الوسائل، بما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة والالتزامات الأخرى، التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين والناجمة عن الأعمال الإرهابية.