ساندرا أونوريه: انتخاب رئيس جديد في هايتي فرصة للعودة إلى النظام الدستوري ومعالجة التحديات القائمة

مواطن من هايتي يدلي بصوته في مركز اقتراع بالعاصمة بورت أو برنس في انتخابات أكتوبر 2015.
UN/MINUSTAH/Igor Rugwiza
مواطن من هايتي يدلي بصوته في مركز اقتراع بالعاصمة بورت أو برنس في انتخابات أكتوبر 2015.

ساندرا أونوريه: انتخاب رئيس جديد في هايتي فرصة للعودة إلى النظام الدستوري ومعالجة التحديات القائمة

رحبت الممثلة الخاصة للأمين العام في هايتي، ساندرا أونوريه، وعدد من الشركاء الدوليين بالنتائج النهائية للانتخابات الرئاسية وانتخابات مجلس الشيوخ الجزئية التي جرت في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 ، مهنئين الرئيس المنتخب جوفينل مويز على فوزه.

والشركاء الدوليون هم الأعضاء الآخرون فيما يعرف بـ "المجموعة الأساسية" المؤلفة من سفراء البرازيل وكندا وفرنسا وإسبانيا، والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، والممثل الخاص لمنظمة الدول الأمريكية.

السيدة أونوريه وفي حوار مع موقع "أخبار الأمم المتحدة"، أوضحت أنه مع تأكيد انتخاب السيد جوفينال مويز رئيسا للجمهورية من قبل المجلس الانتخابي، فتحت أمام هايتي الآن فرصة للعودة إلى النظام الدستوري:

"أن يكون هناك رئيس منتخب ديمقراطيا، وبرلمان يعمل بطريقة نظامية، فهذه فرصة ليشكل الرئيس المنتخب حكومة جديدة، وفرصة لشعب هايتي، وللفاعلين السياسيين والاقتصاديين في هايتي، للتركيز على التعامل مع العديد من التحديات الخطيرة التي تواجه البلاد الآن، بما فيها التحديات الاقتصادية والمناخية والصحية، والتحديات المتعلقة بالأمن الغذائي، والأهم من ذلك، معالجة الانكماش الاقتصادي الخطير."

وفي بيان أصدرته اليوم، شجعت "المجموعة الأساسية" جميع الأطراف على احترام النتائج النهائية للانتخابات والعمل بشكل بناء من أجل استكمال سلمي للدورة الانتخابية، وذلك تمشيا مع مرسوم الأحكام الانتخابية والتقويم المعمول به.

هذا وأعرب أعضاء "المجموعة الأساسية" عن تطلعهم إلى تنصيب الرئيس المنتخب يوم 7 شباط/ فبراير المقبل، وإلى العمل مع الإدارة الجديدة بشراكة فعالة فيما يصب في مصلحة شعب هايتي.