استعراض الأمم المتحدة لأحداث عام 2016

استعراض الأمم المتحدة لأحداث عام 2016. الصورة: الأمم المتحدة
استعراض الأمم المتحدة لأحداث عام 2016. الصورة: الأمم المتحدة

استعراض الأمم المتحدة لأحداث عام 2016

واجه المجتمع الدولي خلال عام 2016 الكثير من التحديات، فتدهور الصراع في سوريا رغم الجهود الرامية إلى إنهاء القتال، وتصاعد العنف وانعدام الأمن في جنوب السودان واليمن، وزاد عدد اللاجئين في أنحاء العالم بخمسة ملايين شخص.

عام 2016، الأعلى حرارة في التاريخ المسجل، شهد أيضا تحقيق إنجازات مهمة مثل دخول اتفاق باريس التاريخي للمناخ حيز التنفيذ.

خلال عام 2016 اعتذر الأمين العام بان كي مون لشعب هايتي عن عدم قيام الأمم المتحدة بالجهود الكافية لمنع تفشي وباء الكوليرا الذي أدى إلى مصرع تسعة آلاف شخص على الأقل في عام 2010. وأعلن بان خطة ذات مسارين تقدر بـ 400 مليون دولار للقضاء على الوباء وتقديم الدعم طويل الأمد للمتضررين.

ما زال المجتمع الدولي يواجه الكثير من التحديات، وخاصة فيما يتعلق بالأوضاع في سوريا وجنوب السودان واليمن. وفي ظل استمرار التحديات دعا الأمين العام بان كي مون إلى تحقيق الوحدة والتوافق بين أعضاء الأمم المتحدة من أجل حل هذه الصراعات والأزمات الأخرى بأنحاء العالم.

في الأول من يناير كانون الثاني عام 2017 يتولى المفوض السامي السابق لشؤون اللاجئين البرتغالي أنطونيو غوتيريش منصب أمين عام الأمم المتحدة.

أثناء أدائه اليمين، شدد غوتيريش على أهمية الابتعاد عن إثارة مشاعر الخوف وضرورة إعادة بناء الثقة على الصعيد العالمي.

استعراض الأمم المتحدة لأحداث عام 2016، الذي تنتجه إدارة شؤون الإعلام، يتناول بعض أهم الإنجازات والتحديات التي شهدها العالم خلال الاثني عشر شهرا الماضية.